للعـلآ نحو السمآء
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 التقنيه بين الايجابيات و السلبيات

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
حكو



عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الإثنين فبراير 20, 2012 3:20 am


التقنيه
موقف الإسلام من استخدام التقنيات الحديثة

استخدام التقنيه في مجال الدعوه و نشر العلم
الفقره الثالثه

كيف امنع مراهق او مراهقة من اساءة استخدام التكنولوجيا هذ تكون ع شكل قصه بنت و امهاااا

سلبيات استعمال هذه التقنيه

مداخلات من مقاطع للشيوخ
التو صيات

فواصل بن كل فقره و فقره
قصه من ارض الواقع \
النت دمر حياتي
انتظركم
اي اضافات
[center]


عدل سابقا من قبل حكو في السبت فبراير 25, 2012 2:50 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الإثنين فبراير 20, 2012 3:54 am

.
.
.

مآشآء الله

كنت أنتظر هذا البرنامج بشغف شيسيششي

كان ودي نبدء بالبدايه نحط صوت الوآتس اب نحط ازعاج كذا وحده تقول معك بلاك بيري وثآنيه عطيني رقم .. والي تقول معك واتس >> كذا ومابينهم فوضى ويرن وكذا >> عاد فهمو شرح زكمككنمو


لي عوده

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الإثنين فبراير 20, 2012 4:38 am

هلا بياضوووو
هلا حكوووووووووو أنا زعولخ منك اسم الموضوع تقولي ماعجبك وبعدين حطيتي خلاص زعلانه منك 558552
.........................................................
باروح انقل الفقرات هون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الإثنين فبراير 20, 2012 4:50 am


التقنيه والفيس بوك

نظراً لهذا الإقبال المتزايد، والتسجيل الحثيث ، والانضمام الكبير جداً للشباب والفتيات وتسجيلهم
ضمن نطاق هذا المجتمع، أحببتُ كتابة بعض الهمسات، نصحاً لنفسي ولمن يطّلِعُ عليها من الإخوة والأخوات
..

عشرة همسات لمستخدمي مجتمع الفيس بوك
الهمسةُ الأولى :

“الفيس بوك” شبكة عالمية ضخمة ، مثلُها مثل شبكةِ الانترنتّ عموماً ، حسَنُها حسَن وقبيحُها قبيح ، وبهذا تعلم –
يا أخي الفاضل – أن القولَ المُطلَق بفسادها قولٌ بعيدٌ عن الحقيقة ،
والقولُ المُطلَقُ بصلاحِها قولٌ مُجانبٌ للصواب .. فمن أرادَ الخير وسعى إليهِ واستغلّ هذهِ التقنية
شخصياً أو دعوياً وجدَ لهُ مكاناً وسبيلاً ، ومن اِبتغى الشرّ وطلَبهُ سيجدُ مكاناً ولا بُدّ ..
أسألُ الله لي ولك التوفيقَ لفعلِ الخير وأعوذُ باللهِ من التيهِ والضلال .


الهمسةُ الثانية :


ينبغي معرفة الشروط والتنبيهات التي وُضِعت من قِبل إدارة هذا الموقع ، والاِنتباه لكلِّ ما فيها

، وترجمة غير العربي منها لمعرفتهِا والاِطِّلاعِ عليها ، لِيكونَ المُشارِك على بيِّنةٍ وإدراك لِما سيتعاملُ معَه
، ولِكيْ لا يرتكِبَ مخالفةً للقوانين فيُؤدِّي ذلك إلى إغلاقِ حسابه .


الهمسةُ الثالثة :


الحديث عن اِستغلال هذا الموقع من قِبلِ المُخابرات ، أو أنهُ وكرُ الجواسيس المتحرك! أو مركزُ الموسادِ المتحرِّك!

حديثٌ مضحكٌ للأسف ، لا يقومُ على بيِّنة ، ولا يعتمدُ على بُرهان ، إلا أنهُ يجدرُ بنا التنبيه إلى عدمِ نشرِ
الخصوصيات والأسرار العائلية؛ كي لا يقعَ العضو ضحيةِ لاستغلالِ بعضِ مرضى الهوى وضِعافِ النفوس
، وأخصُّ بذلك الأخواتِ الكريمات .


الهمسةُ الرابعة :


اِنتبه من ما يُسمّى بـ (إدمان الفيس بوك) ، فكونُك تستخدم هذهِ الخدمة بكثرة قد يُوصِلكُ إلى نوعٍ من الإدمان.


وقد ذكرت الأخت م. هناء الرملي في بحثٍ لها بعض الأعراضِ لذلك الإدمان، منها :
• عدم الشبع من موقع “الفيس بوك” وقضاء أوقات طويلة فيه، من تواصل وتعارف

وألعاب ورسائل ومتابعة مقاطع الفيديو والتشاتينغ والاختبارات الشخصية وغيرها من مزايا يتيحها “الفيس بوك” للأعضاء.
• عند مغادرتك لموقع “الفيس بوك” يواتيك شعور بالرغبة في الدخول إليه.
• إهمال كلي أو جزئي للحياة الاجتماعية والالتزامات العائلية والوظيفية.
• إهمال الاهتمامات الأخرى والهوايات المحببة التي كانت لك في السابق.
• بعد التعب الشديد من تصفح الإنترنت و“الفيس بوك” تلجأ إلى النوم العميق لفترة طويلة.
• ظهور آثار اضطرابات نفسية كالارتعاش وتحريك الإصبع بصورة مستمرة.
• القلق والتفكير المفرط في “الفيس بوك” وما يحدث فيه عندما تكون بعيداً
عن الكمبيوتر والإنترنت، وشعور بالحزن والاكتئاب إذا بقيت بعيدا عنه فترة من الزمن.
• تركيز التفكير حول “الفيس بوك” إلى حد الهوس، والحديث يدور حوله عندما تكون بعيداً عن الإنترنت مع الأصدقاء ومن تلتقي بهم.
• محاولات متكررة لتقليل عدد الساعات التي تقضيها في “الفيس بوك” وباءت بالفشل.
• حدوث حالات إدمان متكررة في استخدامات الإنترنت في فترات سابقة وخروج منها بسلام .



وهذهِ نصائح متفرقة للوقاية من إدمان “الفيس بوك”، نافعةُ بعدَ الاِستعانةِ بالله والاِعتمادِ عليه، منها :

• التقيد بوقت محدد لتصفُّح “الفيس بوك” بما لا يزيد عن نصف ساعة يومياً.
• وضع ساعة منبِّه أو مؤقت حتى يتم تنبيهك بمرور الوقت المحدد، وحتى يشعر الإنسان بما يمضيه من وقت.
• راجع نفسك بشكل يومي حول استخدامك “للفيس بوك” وقيِّم أداءك والفائدة التي حصلت عليها.
• لا تجعل من “الفيس بوك” الوسيلة الوحيدة لملء الفراغ واللهو، وطريقة للهروب من الواقع وضغوط الحياة.
• ممارسة الأنشطة والهوايات المحببة لجعل الحياة أكثر تنوعاً وتناغماً.
• الاِنخراط بالحياة الاجتماعية وتجنُّب العُزلة والوحدة.
• تدريب الذات على مهارات الاسترخاء البدني والذهني، وممارسة التأمل لراحة الجهاز العصبى وتجديد الطاقة االذهنية والجسدية.
• كسر الروتين والتحرر من النمطية فى الحياة والقيام بأعمال جديدة وتغيير توقيت استخدام الإنترنت .
• كتابة بطاقات للتذكر تتضمن نصائح عن استخدام “الفيس بوك” للوقاية من إدمانه والآثار السلبية للاستخدام المفرط له.
• اتباع أسلوب حياة صحي، بمواعيد نوم واستيقاظ منتظمة، ومواعيد لتناول الوجبات دون إلغاء بعضها.


الهمسةُ الخامسة :

قد يحصُلُ في هذا الموقع من أنواع التعارف بينَ الجنسين ، وتبادُلِ الصورِ المحرِّمةِ وعشقُها

، والوقوعُ في مرضِ التعلُّقِ القلبي ، والله تعالى يقول :
( قل للمؤمنينَ يغضُّوا من أبصارهم ويحفظُوا فُرُوجَهُم ذلكَ أزكى لهم إنَّ الله خبيرٌ بما يصنعون
، وقل للمؤمناتِ يغضُضنَ من أبصارهنَّ ويحفظنَ فروجهنّ ذلكَ أزكى لهُنّ إنَّ الله خبيرٌ بِما تصنعون )
.. فينبغي على الشابِّ والفتاة المحافظةِ على العِفَّةِ والدين، والبُعدِ عمّا يخدِشُهُما من قريبٍ أو بعيد .


الهمسة السادسة :


نشر الإشاعات ، وتتبُّع العوراتِ؛ والتجسُّسِ على عبادِ اللهِ والاِطِّلاعِ على خصوصياتِهم في هذا العالَمِ الغريب

، أمرٌ منكرٌ لا يسُوغُ لمؤمنٍ القيامُ به ، قال تعالى : ( ولا تجسّسوا )
، وقالَ الصادقُ المصدوق عليهِ الصلاةُ والسلام : ( المُسلِمُ من سلِمَ المُسلمونَ من لسانهِ ويدِه).


الهمسةُ السابعة :


“الفيس بوك” فرصةٌ للاِتصالِ بالدعاةِ وطلبةِ العلمِ والأدباءِ والإعلامييّن والمُؤثِّرينَ في المُجتمعِ مباشرةً دون وسائط،

وتكثُرُ على صفحاتِه عدداً هائلاً من المجموعاتِ الدعويةِ والقروبَات الثقافيةِ والإعلاميةِ المُفيدة ،
فجديرٌ بمستخدم “الفيس بوك” الحرِص على اِستغلالِ ذلكَ والاِستفادةِ منهُ بحُسنِ الصداقةِ لطُلاّب
العلم وجميلِ الإفادة من تدويناتهم ، يَنَل خيراً كثيراً ، ومخزوناً ثقافياً كبيراً .


الهمسةُ الثامنة :


يُعتبر موقع “الفيس بوك” من أضخمِ المواقع في نشرِ الصوَر وترويجها ، حيثُ يتم تحميل أكثر من 41 مليون صورة يومياً ..

فاحذر ثمّ احذر من نشرِ الصورِ السّاقطةِ المحرّمة ، واستبدِل ذلك بنشر
الصوَر الفنية والجمالية المُباحة ، أو نشرِ التغطياتِ الدعويةِ النافعة .


الهمسة التاسعة :


يُتيحُ “الفيس بوك” لأعضائهِ إمكانية التدوين وكتابةِ الخواطرِ البسيطة ، فاحرِص على كتابةِ ما ينفعُ ولا يُسيء

، وتجنّب سيِّءَ الألفاظِ ورديئها ، واجعل من هذهِ الخدمة وسيلةً لنشرِ الأحاديث الصحيحة
، والنقولاتِ المُفيدة للعلماءِ وطُلاّبِ العلم ، والتذكير بفضائلِ الأعمالِ والأقوالِ الصالحة ،
ونشرِ الملفاتِ الصوتية والمرئية النافعة ، وبثِّ التفاؤلِ والعزيمة في نفوسِ الأصدقاء والمتابعين .
. وتذكّر : (ما يلفِظُ من قولٍ إلا لديهِ رقيبٌ).


الهمسةُ العاشرة :


في هذا المُجتَمع الواسع “الفيس بوك” : فرصةٌ ذهبية لطلاّبِ العلم والدعاةِ إلى

الله والآمرينَ بالمعروف والناهينَ عنِ المُنكَر ، حيثُ يحسُنُ ويجدُرُ الدخول إلى هذهِ
الأماكن للدعوةِ والتعليم ونفعِ النّاسِ وتغييرِ المُنكَرات ، وإنشاء الصفحات والقروبات
الدعوية والاِجتماعية المناسبة ، والتي أثبتت جدواها وفائدتها في أكثرِ من تجربة ..


أسألُ الله لي ولكم صلاحَ النيّة ، وحُسن العاقبة ، وفعل ما يُرضيه ، واجتنابِ ما يُسخطه
، وأسألهُ الثبات على دينه .. والعزيمةَ على الرُّشد ، والفوز بالجنة ، والنجاةَ من النار ، إنهُ سميعٌ مجيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الإثنين فبراير 20, 2012 5:15 am

التقنية والعزلة بين أفراد المجتمع.. (( سلبيات استعمال هذه التقنيه ))
في
السنوات القليلة القادمة سيعيش الجيل الحالي والجيل القادم في عزلة تامة
في مجال التواصل الاجتماعي المباشر، حيث إنه يعيش حاليا شبه عزلة نتيجة
للإفراط في استخدام التقنية، أو الاستخدام السيئ للتقنية ونتاجاتها، أو ما
أسميه باستهلاك التقنية، وهذه العزلة التي بدأ يعاني منها الكثير من أفراد
المجتمع في الوقت الحاضر لم يعان منها الجيل السابق الذي لم تتوافر له
التقنية بمختلف أنواعها، ولعله من المناسب عرض مقارنة بين أفراد الجيل
الحاضر، والجيل الذي سبقه من حيث التواصل الاجتماعي بالدرجة الأولى،
والحوار، فقد يكون الفرق واضحا، وكبيرا في هذه المجالات.
ففي الماضي
وقبل ظهور خدمة الاتصالات وتقنياتها المختلفة كان هناك تواصل، وتبادل
زيارات، وتقارب بين أفراد المجتمع في المناسبات الاجتماعية المختلفة حيث
كان الناس يسافرون من مدينة لأخرى، ويقطعون المسافات الطويلة من خلال الطرق
الوعرة لزيارة، ومعايدة، والتواصل مع أهاليهم، وأقاربهم، وأصدقائهم،
وجيرانهم، وكانوا يتفقدون أحوال بعضهم، ويساعدون المحتاج، وعند اجتماعهم
يتجاذبون أطراف الحديث، ويتبادلون الأخبار التي تهمهم في ذلك الوقت مثل
أخبار الأمطار، والأسعار، وإلقاء الأشعار، وكانت مجالسهم بمثابة قاعات
دراسية غير نظامية يتم فيها إلقاء، أو مناقشة بعض الموضوعات، أو حل بعض
المشكلات، أو سرد لبعض القصص الاجتماعية الهادفة، ويخرج الفرد من تلك
المجالس بفوائد عديدة، ومن أهمها التعلم من خبرات كبار السن، ومحاورتهم،
ومناقشتهم بأسلوب راق، وهذا هو ما كانت عليه المجالس في السنوات الماضية.
وبعد
ظهور خدمة الهاتف الثابت اكتفى كثير من الناس بالاتصال الهاتفي في
المناسبات، للاطمئنان على بعضهم، وبذلك بدأت مرحلة جديدة تقلص فيها التواصل
الاجتماعي الحقيقي بين الناس حتى بين الأقارب، واستمر الحال لفترة من
الزمن حتى ظهور خدمة الرسائل الهاتفية (الفاكس)، وتم توظيفها في مجال
التواصل بين أفراد المجتمع في المناسبات المختلفة، ونتيجة لذلك اتسعت
الهوة، وزاد التباعد بين أفراد المجتمع في مجال التواصل الذي يجمع الأفراد
في مكان واحد، ولم تكن هناك تجمعات اجتماعية، أو مجالس أسرية بشكل كبير،
تلا ذلك ظهور خدمات التواصل المختلفة مثل الإنترنت والبريد الإلكتروني، وتم
توظيفها في مجال التواصل الاجتماعي في المناسبات المختلفة وبشكل كبير،
وهذا ينطبق على ظهور خدمات الهاتف الجوال حيث اكتفى الكثير من أفراد
المجتمع بالاتصال الهاتفي، أو الرسائل في كثير من المناسبات، وكل هذه
الخدمات التقنية أدت إلى تباعد الناس، وعدم تواصلهم بشكل مباشر، بل أدت إلى
العزلة بين أفراد المجتمع، في حين أن التواصل مطلب شرعي واجتماعي في
المناسبات المختلفة، وقد يقول البعض إن التقنية أسهمت في التواصل، والتقارب
بين الناس، وهنا أقول إن ذلك صحيح، ولكنه لا يتعدى كونه تواصلا تقنيا
يفتقر إلى الجوانب الاجتماعية، وتواصل يتم عن بعد، ولا يتضمن لقاءات
مباشرة، وتفاعلية، ويكون لفترات زمنية قصيرة.
والمتتبع لحال مجالسنا في
الوقت الحاضر يجد أنها تفتقر إلى الأحاديث الموحدة والموجهة التي من خلالها
يستمع جميع الحضور إلى قصة من خبير، أو موقف اجتماعي يتحدث عنه شيخ كبير،
بل نجد أن الأحاديث قد تكون جانبية بين اثنين يتحدثان مع بعضهما، وأغلب
الحضور من الشباب – إن لم يكن جميعهم – منهمكون ومنشغلون بالحديث في
الهواتف الجوالة، أو اللعب بها من خلال التنقل بين الألعاب المحملة عليها،
أو إرسال الرسائل وتبادلها بين بعض الحضور في المجلس نفسه، أو خارج المجلس،
هذا هو الحال في المجالس في وقتنا الحاضر بعكس ما كانت عليه قبل دخول
التقنية ونتاجاتها المختلفة، أما على المستوى الأسري فالوضع قد لا يختلف
كثيرا فعند تواجد أفراد الأسرة بالمنزل نجد أن الابن منشغل بالهاتف أو
الإنترنت، خاصة بعد توافر تقنية الإنترنت في الجوال وتطبيقاتها المختلفة،
ويتنقل بين المواقع المختلفة، أو يشاهد مقاطع من "اليوتيوب"، أو يستمع
لأغان من المواقع المختلفة، أو يتابع بعض المواقع التي لن يجد من ورائها أي
فوائد، كذلك الفتاة تتابع المواقع المختلفة، أو تستخدم أدوات التواصل
التقني مع زميلاتها، وإرسال الرسائل التي ليس لها فوائد تذكر، وكذلك الأب،
والأم منشغلان باستخدام ألعاب الجوال، أو متابعة بعض المواقع الإلكترونية،
وبذلك نجد أن جميع أفراد الأسرة الواحدة منشغلون عن بعضهم بهذه التقنيات،
ولن يكون هناك مجال لتبادل الحديث بينهم نتيجة لتوظيف التقنية بهذا الشكل،
وبذلك لا يكون هناك حوار أسري، أو نقاش بين أفراد الأسرة الواحدة في البيت
الواحد، فلنا أن نتخيل وضع المجتمع في المستقبل في ضوء تلك المتغيرات.
هنا
أقول إن استهلاك التقنية أدى إلى التفكك الاجتماعي، وعدم التواصل، والعزلة
الاجتماعية، ولا أعرف ما سيكون عليه الحال في المستقبل القريب في حالة
استهلاك التقنية بشكل يؤدي إلى التباعد الاجتماعي؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حكو



عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الإثنين فبراير 20, 2012 12:27 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الإثنين فبراير 20, 2012 3:54 pm

سلامتك حكووووو

هذا الفيس مناسب للموضوع الي تدوري عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ذكرى



عدد المساهمات : 201
تاريخ التسجيل : 17/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الإثنين فبراير 20, 2012 6:22 pm



ياهلالا بالرائدات ..
^^ تصدقون اول ما دخلت ابرد على الموضوع ما حصلت مربع الرد وبعد برهه من الزمن اكتشفت اني ما سجلت دخول ^^ 52

المهم ربي يبارك فيكم ..
ابسأل الحين حكو هالمواضيع عندك والا نبحث عنها واذا عندك ياليت تسدحينها عشان نشوفها ونتمعن فيها ونقرأ مضمونها وونأتي بفقرات اخرى ونحن مدركين جل الفقرات ولكي لا يحدث هناك اي تشابة ^^ ههع يا زيني احسني بيوم ابصير سيبويه 21




همسة لبياضو :متى راح اثبت بلون ترى انا مختارة القسم عشان اللون عيدي التقسيم وثبتي الالوان عشان نختار مرا ثانية 52 ^^ امزززززززح قسم ياحلو البنفسجي بس غمقيه شوي احس ابنجلد لامحال زكمككنمو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الإثنين فبراير 20, 2012 6:47 pm

.
.
.

هلاآآ كفووو حلوو بس يبغآله اختصصار


امم اما الفيس بوك ما اتوقع له دخل يعني حنا ماراح نتكلم عن الي بالنت عن التقنيه كاكل


هلاآآآ ذكرى مرآآحب

ههه تبغين اغير اللون هااا احمدي ربك هذا الي طلع معي هع 52

بالنهايه بحط اسسود هع 321235

.

اممم في فكره نحط مثلآ ان ناااس بالمستشفيآت بالجوال بالبيت نفس شي مع اهلها نفس شي

وكذاا >> بس مدري كيف نسويها الفقره
.
.
.

ننتظر البقييه

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حكو



عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الثلاثاء فبراير 21, 2012 1:30 am

موقف الإسلام من استخدام التقنيات الحديثة


أول ما نزل من القرآن {الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الإنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} ومن تعليم الله للإنسان أكتشف الإنسان أشياء كثيرة وبدأ يبتكر آليات كثيرة في الحياة وخصوصا في عصرنا هذا عصر الثورات العلمية التي شهدها العالم الثورة الفضائية والثورة النووية والثورة الإلكترونية وثورة الاتصالات وثورة المعلومات إلى أخره وهذا كله داخل في ثورة الإلكترونيات أكتشف الإنسان هذا الجهاز العجيب الكمبيوتر وإن كان هم سموه الكمبيوتر ونحن العرب لازلنا متحيرين ماذا نسميه الحاسب الآلي الحاسوب المحساب الحسّابة الدماغ الإلكتروني العقل الإلكتروني و هو الذي يرينا كل يوما عجائب لا تنقضي، ومن هذه العجائب التي رأيناها هذه الشبكة الجبارة للمعلومات (الإنترنت)
ودائما مع كل مُخْتًرع جديد يسأل المسلمون عن حكم هذا

حين ما نسأل عن الإنترنت نقول إذا سنستخدمه فيما ينفع وما ينفع مساحة واسعة جدا في أمور الدين وأمور الدنيا، فنحن نستطيع أن نستخدم هذا الجهاز العجيب وهذا الشيء العجيب في تعليم الإسلام للمسلمين وفي دعوة غير المسلمين إلى الإسلام .

نحن معلم

أن الإسلام دعوة عالمية هكذا نعلم الناس أن الإسلام للعالم ليس للعرب وحدهم ولا للشرقيين وحدهم هو للعالمين {ومَا أَرْسَلْنَاكَ إلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} {قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنِّي رَسُولُ اللَّهِ إلَيْكُمْ جَمِيعاً}
مطلوب منا الكثير الإنترنت يقوم لنا بجزء كبير منها، ممكن الفضائيات أيضا تقوم بهذا الدور، ممكن الإذاعات الموجهة، ممكن الرسائل المكتوبة بشتى اللغات، إنما الإنترنت وسيلة مباشرة تصل إلى الإنسان في الحال من فضل الله أنه باب مفتوح للجميع لا تستطيع الحكومات، فعلينا أن نستغل نحن هذا الباب في نشر الدين الصحيح وتعليم الناس الخير والعلوم النافعة، وهذا هو شأن الإنسان العاقل الحكيم الذي يستفيد من نعم الله تعالى عليه {لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ ولَئِن كَفَرْتُمْ إنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ}.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حكو



عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الثلاثاء فبراير 21, 2012 1:40 am

لقاء مع الدكتورة نباتة البرغش


















لا يشك أحد أن التقنيات الحديثة اليوم بلغت درجة كبيرة من التقدم، وهي تستخدم لأغراض متعددة، سواء كانت تلك الأغراض مشروعة او ممنوعة، وصار الكل يتفنن في عرض ما لديه سعياً للتأثير في الآخرين.

ومن المجالات الطيبة التي استخدمت فيها تلك التقنيات الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى، بهدف توعية المسلمين بدينهم، ودعوة غيرهم إلى الإيمان بالله عز وجل، المعبود بحق، اتباعاً لأمره سبحانه.

ولكي نوضح أهمية هذه التقنيات في الدعوة، استضافت البشرى د. نباتة البرغش حول هذا الموضوع:

- بداية، نريد أن توضحي لنا ما هي أنواع التقنيات التي يمكن استخدامها في الدعوة؟
- جميع التقنيات يمكن استخدامها في الدعوة إلى الله، وينبغي عدم الإقتصار على بعضها دون الآخر، وذلك بهدف تعميم الدعوة عن طريق كل الوسائل، حتى ينتشر الخير وتعم الفائدة، ومن تلك التقنيات الحديثة:
1. الهاتف
2. الانترنت
3. الإذاعة والتلفاز
4. القنوات الفضائية
5. الصحف والمجلات
6. لوحات الإعلانات الالكترونية بالأماكن العامة وغيرها

_ دكتورة نباتة، إن استخدام التقنيات الحديثة في الدعوة إلى الله من الوسائل المستحدثة، فما هي الأهمية التي ترونها من ذلك؟
- لا يخفى أهمية هذه التقنيات، حيث أنها انتشرت انتشاراً واسعاً فقربت المسافات، ووفرت الكثير من الجهود، وصار الداعية من خلالها يستطيع الوصول إلى شريحة كبيرة من المدعوين، أضف إلى ذلك، أنها تنقل الدعوة بطريقة جديدة وشيقة ومبتكرة، خاصة وأن استخدام تلك التقنية في الدعوة بديل عن الاستخدامات الأخرى قليلة النفع.

وممارسة الدعوة إلى الله من خلال التقنيات الحديثة والانترنت خاصة لا تحتاج لشهادات أو دورات معقدة، فلقد تعلم الكثيرون من أصحاب الشهادات الشرعية الكثير من وسائل وأساليب استغلال هذه الشبكة في الدعوة إلى الله في أيام قليلة، واهتدى على أيديهم خلق كثير لا يعلمهم إلا الله، فخصوصية التعامل مع الشبكة في أناس متخصصين قد اضمحلت، لما تتمتع به هذه الشبكة من المرونة في التعامل معها لدى جميع شرائح المثقفين.

فالإنترنت -مثلاً- في أحيان كثيرة ليست وسيلة احتكاك مباشر بالناس، وهذا الأمر يعطي قدراً كبيراً من المرونة للدعاة، فلك أن تتخيل كم من الناس سيستفيدون من موقعك الدعوي والمعلومات المتوفرة فيه، وهذا بالطبع أمر يختلف عن الشيخ الذي يجلس في المسجد ويعلم الناس، فإنه في حال سفره أو مرضه، تنقطع الإستفادة من علمه، ثم أيضاً لو سألك إنسان بطريقة مباشرة عن حكم من أحكام الإسلام ولا تعرفه فتجيبه بعدم المعرفة، أما عبر الانترنت والاحتكاك غير المباشر فإنه ينفع في إعطائك وقتا كافيا للبحث أو سؤال العلماء ثم الرجوع على السائل بالإجابة وهكذا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نقاء

avatar

عدد المساهمات : 97
تاريخ التسجيل : 16/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الثلاثاء فبراير 21, 2012 7:19 am

السلاااام عليكم ورحمة الله

ماشاء الله يالاحبه .. ربي يسعدكم

بس سؤال .. الان البرنامج عن التقنية ككل او ايش يشمل ؟؟

يعنى فقط على الجوالات ؟؟

....

بيااضو .. قصدك انه الجوال اصبح شغلهم الشاغل

اعتقد هذا ينفع كصور يعنى زي المشاهد بس قصيره وختصره وتفيد بالغرض < راح يطلع خلو بحيث

كل مره صوره

الصوره الاولى ..

مثلا دكتورة تدخل عليها المريضة وتقول السلام وبعد فتره تقول هلا وعليكم السلام

ايه وش تحسين فيها

وهالمريضة تقول لو سمحتي ناظري فيها واترك الجوال انا تعبانه وهي تقول لحظه لحظه ..

بعد ين صورة اخرى

مثلا بنت تناديها امها وتقول جيب القهوة وهي تقول طيب ابشري

الحين .. وترجع الام مره ثانيه وتقول انتي لحد الان ماقمتي وهي تقول طيب الحين

بعدين صوره ثالثه

وهكذاا ..

وبكل الصور فيها صوت رسائل اومحادثات

وبعد الصور يأتي تعليق انه هذا الواقع وكذا

الفكره للتوى جت من كلام بياضو

احسها تقصد كذا < اخاف اكون جبت العيد ههههه

...

ولي عودة بمشيئة الله

بس ياليت احد يوضح عن ايش البرنامج بالضبط التقنيه ككل او ايش ؟؟



ربي يسعدكم ويكتب اجركم ()
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بلسم



عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 16/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الثلاثاء فبراير 21, 2012 5:10 pm

اهلا ي سوكرات

احم احم 655454
سين سؤعال .. كيف يابياضو يااشطه الفيس ماله دخل حقخفهمرزوزر
يعني بتتكلمون بشكل عام ماراح تجيبون طاري الفيس والتويتر والبيبي ووو الخ سيسحخيكك



>شطحه
65 > هالفيس يضحكني اقوى شي شقحخحمكومور

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حكو



عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الثلاثاء فبراير 21, 2012 5:31 pm

امم اما الفيس بوك ما اتوقع له دخل يعني حنا ماراح نتكلم عن الي بالنت عن التقنيه كاكل


كفو غلاتي راح نحكي عن التقنيه




الجوال النت

مثل اهدر الوقت في اشياء غير مفيده



مثل كذا

كفوووو متى راح تدخلين عشان نكتب القصه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الثلاثاء فبراير 21, 2012 9:24 pm

الفيس بوك مع انه من انواع التقنيه حبيباتي
......................
اوكي خلاص بانزل موضوع الفيس بالمنتدى للفايده دام ماتبونه
.............................
والموضوع الثاني باختصره
.....................................
وجبت اسم عنوان للبرنامج
إن شاء الله يعجبكم

((التقنيه بين التطور والتدهور))

أو..التكنولوجيا بين التطور والتدهور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الثلاثاء فبراير 21, 2012 10:58 pm

عدنا...
هذا اسم ثاني لموضوعنا

...........
((التقنيه بين الرقي ولا رقي))

................................................................
هلااا حكو حبيبتي توني أنتبهت لكلامك..بس موفاهمه بالضبط قصدك
؟؟؟
..................................
لي عوده بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الأربعاء فبراير 22, 2012 11:52 pm

.
.
.

iهلاآآآ ربي يسسعدكم

اممم كان في بآلي بس الجواالات والتقنيه بدون فيس بوك وتويتر

بس تمآم حلوو ندخله معهم ويكون افضضل

بس حلو يكون شي يعني يحاكي الواقع مو حلو كل كلااام

يعني مثل ناس تعلقت كثير بالتقنيه وكذااا

.
.
.

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الخميس فبراير 23, 2012 1:09 am

كالعادة صمود مفهيه هي وها المنتدى مااعرف عجزتى اندبلت تسبدي عجزت هههه شكل المشكله بالنتكلوجيا طح معكم بالالقاء ان شاءالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الخميس فبراير 23, 2012 1:16 am


.
.
.

هلاآآ صمووده

شكلنآ بنخليك عيّنه حق التقنيه هع

نبغى افكآرك في البرنامج

ربي يسسعدك
.
.
.

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الخميس فبراير 23, 2012 1:52 am

موصوع حلووو ومفيد
ويارب اكون فاهمه صح 52
لقيت هالشي واعجبني
سلبيات وايجابيات التكنولوجيا
سلبيات وإيجابيات استخدام التقنية



بفضل الثورة المعلوماتية الحديثة في جميع وسائل الاتصالات والإعلام واحد منها أصبح إنسان اليوم يتلقى سيلاً غير منقطع من المعلومات والمغريات والأخبار والدعابات المختلفة مما لا يستطيع أحد مهما أوتي من قوة رد وحجة ذلك أن البث يأتي من الفضاء وليس عبر جمارك الحدود أو الموانئ أو المطارات ثم إن البث يأتي من أقمار صناعية يتم تلقي بثها بواسطة أجهزة رقمية وقد أدى هذا إلى سباق بين الدول المختلفة في جعل فضائياتها أكثر جاذبية وقد تم استخدام طرق ووسائل مختلفة لجذب المشاهد إليها، منها ما هو علمي ومفيد ومنها ما هو هزيل ويندرج تحت قائمة قتل الوقت وتفريغ الذهن من مجرد التفكير السليم والأمر اليوم ليس محصوراً بالبث التلفزيوني بل أصبح هناك وسيلة اتصال أخرى أصبح المتلقي هو الذي يقرر نوع ما يتلقاه لأنه هو من يقوم بالبحث والتقصي وهذه الوسيلة هي الإنترنت التي تعكس المعلومة التي يتم الإطلاع عليها والبحث عنها أو بثها وإرسالها مستوى ثقافة الشخص الذي يجلس خلف شاشة الحاسوب ويستعمل لوحة المفاتيح للحصول على معلومة ما أو بث معلومة ما.
لذلك فإن الدورة المعلوماتية وخصوصاً استعمالها في مجال الإعلام قد حولت العالم كما يقول رجل الإعلام المعروف ميشيل ميكلوف إلى قرية صغيرة والتي وصفت من قبله بأنها عبارة عن سفينة تبحر في الكون الفسيح وركابها البشر والكائنات الحية الأخرى. فهل يستطيع أحد أن يتوقع إلى أين تسير الوقائع داخل تلك السفينة أو القرية الصغيرة مع استمرار التقدم التكنولوجي؟

الذي نستطيع أن نجزم به هو أن القوانين التي تسود على الأرض تختلف عن تلك التي تسود في أماكن أخرى غيرها كما أن القوانين ذاتها تتطور مع كل اكتشاف علمي جديد لكن جميع هذه القوانين يمكن أن تُخترق وخير شاهد على ذلك قصة نبي الله سليمان (عليه السلام) وبلقيس ملكة سباء.

على أية حال فإن العولمة بمفهومها الظاهري وأبعادها الثقافية والفكرية والعلمية والاقتصادية والاجتماعية وربما العسكرية أيضاً والتي بدأت معالمها تظهر نتيجة سهولة الاتصال والتلقي والتفاعل بين جميع شعوب العالم مما يجعلها تتحول مع الزمن وبصورة تدريجية إلى الانصهار في بوتقة ثقافية واحدة هي العالمية، وقد مهد لتلك الظاهرة ومن وقت مبكر التقدم الصناعي الذي أدى إلى انتشار مصنوعات الدول المتقدمة في جميع أرجاء العالم. وسيادة أسمائها ومصطلحاتها ضمن اللغات المختلفة ليس هذا فحسب بل إن العولمة لها أولاد وبنات وهؤلاء الأبناء يفرضون العولمة بصور مختلفة تتوافق مع رغبة الآباء والأمهات ومصالحهم ممثلة في الدول الكبرى.

وإذا أخذنا العولمة من وجه نظر ثقافية بحتة دون الدخول في المشتقات الأخرى نجد أننا وغيرنا دخلنا في حقبة تختلف من حيث الكيف والكم عن ما ألفناه و تعلمناه من محيطه الصغير فهل كل ما تقدمه العولمة خير؟ أم كله شر؟ أم أنه خليط من الخير والشر؟ أم ماذا؟

الحقيقة التي يجب أن نعرفها أن وسائل الاتصال المختلفة والتي تستخدم كعربة للمفهوم الثقافي للعولمة يمكن أن نقودها نحن في الاتجاه المعاكس ونستخدمها لتقديم البديل الثقافي الذي نفتخر ونعتز به وهو مبادئ وثقافة الإسلام لكن بأسلوب عصري قادر على مخاطبة الشعوب الأخرى وبلغة تفهمها وتجذب إليها المتلقين آخذين بعين الاعتبار علوم ومهارات كثيرة مثل علم الاجتماع وعلم النفس ومهارة الكاتب وتطويع النصوص وعلى أية حال فإن للتقنية سلبيات وايجابيات تتمثل بالآتي:

أولاً: السلبيات

1- العزلة: من أهم الملاحظات الملموسة في حياتنا اليومية هو قضاء الناس أوقات طويلة أمام التلفاز أو الفيديو أو أجهزة الحاسب مما يجعلهم يقضون وقتاً أكثر داخل بيوتهم إلى درجة عزلتهم عن الاتصال بالجيران أو الأقارب. وقد أثبتت بعض الإحصائيات في الولايات المتحدة الأمريكية أن 25% فقط ممن أجريت عليهم الدراسة يعرفون من هم الجيران كما أثبتت دراسة أخرى أن الشباب في الولايات المتحدة الأمريكية يقضون أمام التلفاز وقتاً أطول من الذي يقضونه في صالات الدراسة كما أظهرت إحصائية ثالثة أن أكثر من مئة مليون طفل أمريكي أقل من اثنتي عشرة سنة يشاهدون التلفاز إلى ما بعد منتصف الليل والبالغون يشاهدون التلفاز بمعدل يقرب من 30ساعة في الأسبوع وسوف تزداد هذه العزلة مع تمكن العلماء من ربط أجهزة الهاتف والحاسوب والفاكس والتلفاز في شبكة عالمية موحدة . أما الدراسات الميدانية عن هذا الموضوع في المملكة فإنها نادرة حتى الآن.

2- الاندماج الثقافي: من أهم الأسباب التي تساعد على الاندماج والتجانس الحضاري الوسائط الإعلامية المتعددة لذلك فإن كثيراً من المفكرين يحذرون من الخطر الذي سوف تجلبه الشاشات الإلكترونية من جميع أنحاء العالم وما سوف تسببه من تجانس حضاري يهدد الثقافات القومية الخاصة عن طريق إلغاء مميزاتها وخصوصيتها عند أهلها. وقد أثبتت الدراسات أن الفوائد الاقتصادية الناجمة عن بيع أفلام السينما والتلفاز والبرامج الإعلامية الأخرى تصل إلى مليارات الدولارات والتي تغزو جميع أنحاء العالم عن طريق الأقمار الصناعية.

3- تهديد عرش الكتاب: بسبب الوسائط الإعلامية المتعددة والتي تحمل الغث والسمين والمعززة بالصور والاختصار والإيجاز أصبح الكتاب الذي هو المصدر الحقيقي للثقافة والديوان المأمون على تاريخ الأمم وتجاربها أقل أهمية فلو عملت إحصائية على من تعرف سوف تجد أنهم جميعاً يشاهدون التلفاز وقليل جداً منهم تجده يتابع ويقرأ الكتب.

ليس هذا فحسب بل إن العزوف عن الكتاب والاتجاه إلى التلفاز والحاسوب قد أديا إلى زيادة الأمية لدى عدد ليس قليل من الناس فهم لا يحبون التركيز وبذل جهد ولو يسير للحصول على المعلومة لذلك فهم يفضلون الاستماع إلى وسائل الإعلام المختلفة والتي تحتاج إلى أقل قدر من التركيز والانتباه لفهم ما تبثه أو تنشره بصرف النظر عن دقته أو مصداقيته.

4- البذاءة: إن استخدام الوسائط الإعلامية المتعددة في نشر البرامج والعروض البذيئة التي يمجها ويرفضها العقل السليم من أكبر الإرهاصات السيئة للعولمة ذلك أنها تتنافى مع الفطرة والتقاليد والأعراف الاجتماعية لدينا ولدى الشعوب الأخرى خصوصاً تلك التي تبثها الفضائيات أو تلك التي يتم تلقيها عبر شبكة الإنترنت والتي تشكل تهديداً للناشئة من بنين وبنات والتي يحسن الالتفات إليها كظاهرة يجب العمل على التقليل من تبعاتها وذلك عن طريق إيجاد البديل المناسب وتحصين الشباب فكرياً ضدها عن طريق التعليم السليم والتربية الراقية والإعلام المتوازن.

ثانياً: الايجابيات: هناك الكثير من الايجابيات التي عززتها التقنية أو فرضتها والتي لا يمكن حصرها في عجالة قصيرة ولكن يمكن أن نذكر منها:

1- في مجال الكتب والصحف: ساهمت تقنية المعلومات مساهمة كبيرة في تطوير أساليب الطباعة والإخراج وسرعة الإنجاز بل استطيع أن أقول: إن كل إنسان يستطيع أن يقوم بطباعة ما يشاء متى يشاء من مذكرات عامة أو خاصة أو حتى كتب. وكل ذلك أدى إلى تشجيع استخدام الكلمة المطبوعة وقد أدى ذلك أيضاً إلى تعزيز اقتصاديات الورق والطلب عليه. والآن تتخذ الكتب شكلاً جديداً اعتماداً على التطوير التقني فكتب الوسائط الإعلامية المتعددة تحتوي على مجموعة من المحفزات المترابطة لكل من الكلمة والصوت والصورة لذلك يمكن الاعتماد عليها في تعليم اللغات والرياضيات والعلوم بجميع أنواعها دون الاستغناء عن الكتاب العادي الذي يمكن حمله واستعماله في أي مكان أو زمان وعلى أية حال فقد أصبحت اقتصاديات الموسوعات الإلكترونية تفوق تلك المطبوعة في الكتب العادية. وسوف تزداد تلك الأهمية عندما يتم الاتصال الإلكتروني مع المكتبات وعندما تحدث ثورة أكبر في مجال تقنية الشاشات بحيث يستطيع الجميع التعامل معها دون قيود لذلك فإن من يتخلف اليوم عن المتابعة والاستفادة من المستجدات التقنية الحديثة سوف يجد نفسه من زمرة المتخلفين عن ركب الحضارة ومن جهلة القرن الحادي والعشرين.

2- في مجال الاقتصاد: بفضل سهولة الاتصال وتبادل الخبرات تمكنت الشركات الكبرى والمصانع المتقدمة أن تدير أعمالها سواء من خلال مواقعها المتباعدة أو بالتعاون مع المصانع والشركات الأخرى فعلى سبيل المثال أصبحت أجزاء النموذج الواحد للسيارة تصنع في أكثر من سبعة بلدان مختلفة أو أكثر وذلك بفضل أساليب الاتصال اللاسلكي عن طريق الأقمار الصناعية وشاشات الفيديو التي مكنت من التبادل الفوري للأفكار والتصاميم بين المهندسين على اختلاف مواقعهم أي أن المسافة لا تحول دون الاتصال وتبادل الأفكار ناهيك عن التطوير الكبير في مجال البريد الإلكتروني والفاكس والهاتف وأخيراً شبكة الإنترنت وما ترتب عليه من سرعة حركة لرؤوس الأموال فأنت اليوم تستطيع التعامل مع أسواق العالم من مكتبك أو بيتك دون قيود ولا أبالغ إذا قلت أن حجم التعامل اليومي عبر أسواق العالم قد بلغ أكثر من أربعة آلاف مليار دولار وذلك نتيجة التعامل بالأسهم أو العقود التجارية أو العملات. ومن الجدير بالذكر أن العلاقات الاقتصادية كانت تقيم في الماضي عن طريق تقدير حجم حركة وسائل النقل بين البلدان المختلفة فكلما زاد الاتصال مع دولة ما دل ذلك على أهميتها الاقتصادية واليوم يمثل العمل في قطاع المعلومات الشغل الأساسي لشريحة كبرى من القوة العاملة في كل من اليابان والولايات المتحدة الأمريكية وكوريا والدول الأوروبية. ومن أهم المؤشرات الاقتصادية لثورة المعلومات تعزيزها لفرص إنشاء شركات تجارية جديدة باستخدام إمكانات قليلة ولا أدل على ذلك من أن أكثر من 65% من الشركات الخاصة في مدينة لوس أنجلس الأمريكية لم تكن موجودة قبل ثلاثين سنة والقول نفسه ينطبق على مدن مثل لندن وباريس وطوكيو وغيرها.

3- في الصحة والسلامة: في الماضي كانت المعلومات أياً كان نوعها لا توجد إلا في الكتب أو الدوريات التي لا يستطيع أي إنسان الوصول إليها ناهيك عن أن البحث فيها يحتاج إلى وقت ومعرفة فعلى سبيل المثال هناك عدد كبير من المواد الكيماوية السامة لا يستطيع أي إنسان معرفتها إلا باستشارة المختصين أو البحث عنها في المراجع أما اليوم فإن شبكة الاتصال اللاسلكي للحاسبات تمكن أي مواطن وبصورة مباشرة من معرفة خواص أي مادة كيميائية مثل الأدوية أو المنظفات أو المبيدات أو غيرها من المواد التي تصادفه في حياته اليومية. كما أن الاستشارات الطبية ممكنة لمن يستطيع أن يفهم ويتعامل مع هذا العالم السريع الخطى.

4- في مجال التعليم: لا شك أن التعليم الركيزة الأساسية التي تبني شخصية الإنسان وانتماءه وتوجهاته خصوصاً إذا كان تعليماً منفتحاً يأخذ من تقنية العصر ايجابياتها ويستخدمها في جعل المتعلم أو الدارس يواكب المتغيرات العصرية ضمن إطاره الفكري والثقافي وليس تعليماً جامداً يبعث على الملل ويؤدي إلى الهرب والانبهار بالقشور والخزعبلات التي تبثها بعض القنوات الفضائية والتي تتم بالمحتوى المتدني المستوى قليل الفائدة.

لذلك فإن التعليم بجميع مفرداته لابد أن يستفيد من التطور السريع في مجال تقنية المعلومات، وأن يكون ذلك في جميع المراحل.

لقد أصبح التعليم المقرون بالمشاهدة والتدريب جزءاً رئيسياً من العملية التعليمية في الدول المتقدمة وهذا غير ممكن لولا استخدام التقنية الحديثة في مجال الحاسبات والتلفاز والفيديو وشبكات الإنترنت وغيرها من الوسائل.

5- الإعلام: لقد استفاد الإعلام استفادة كبيرة من ثورة المعلومات فأنت تشاهد العالم وأنت في منزلك وتستطيع مشاهدة أي خبر مهما كبر أو صغر بجميع تفاصيله وفي أي وقت تشاء ولقد استطاع الإعلام الاستفادة من الوسيلة الرئيسية للعولمة وهي التقنية بحيث زاد الانبهار بما تبثه المحطات الفضائية التي لها أنواع وأشكال مختلفة وكل منها يحاول أن يجذب المشاهد إليه عبر عدد من الوسائل والمغريات ولكل منها عربته الخاصة ولديه من يستطيع قيادة تلك العربة من مذيعين وإعلاميين ومبرمجين ومخرجين ومستثمرين واعين لرسالتهم ثم يأتي بعد ذلك التوجه العام لهذه المحطة أو تلك طبقاً لسياسات وحسابات مدروسة أو طبقاً للمثل الشائع "مع الخيل يا شقراء".

ونحن في هذا الوطن المعطاء نملك عربة العولمة والذي لا نملكه منها نستطيع أن نشتريه لكن الذي لا نملكه بصورة جيدة حتى الآن هو من يقود تلك العربة من المذيعين والإعلاميين المبدعين والمثقفين القادرين ورجال المال والأعمال الذين لديهم الجسارة على الاستثمار في هذا المجال الحيوي لذلك فإننا مندوبون اليوم إلى إعداد الكوادر الوطنية المؤهلة في مجال الإعلام القادر على الامتداد إلى خارج الحدود مع القدرة على الإقناع في الداخل والخارج ناهيك عن الكوادر الوطنية في مجال العلاقات العامة في كل مرفق حيوي وكل قطاع إعلامي بحيث يستطيع هؤلاء التعامل مع ما لديهم من معلومات أو ثقافات أو رسالات يريدون أن يوصلوها إلى الآخرين بجاذبية وحنكة ومصداقية غير قابلة للتناقض.

وفي الختام استطيع أن أقول: إن استخدام التقنية يمكن أن يسير باتجاهين أحدهما لا نتحكم به وهو ما تورده إلينا من الثقافات الأخرى والذي يجب أن نأخذ منه المفيد وأن نحصن أنفسنا ضد السيئ منها بالتربية والتعليم والإعلام والاتجاه الثاني في استخدام التقنية يمكن أن نستخدمه في تصدير ثقافتنا ومبادئنا إلى جميع أنحاء العالم لكن هذا وكما أشرت سابقاً يحتاج إلى كفاءات إعلامية وثقافية قادرة وواعية فهل نبدأ بتعزيز ما لدينا من كفاءات لكي نأخذ حقنا من الفضاء بدلاً من أن يظل الفضاء ملك للآخرين. وعلينا أن نحث الخطى لكي نجعل للثقافة العربية الإسلامية نصيباً من الثقافة العالمية الموحدة التي بدأت تتشكل من خلال العولمة فهذا مؤتمر الأمم المتحدة عن حوار الحضارات والذي عُقد خلال عام 2001م وما جرى بعده من أحداث يجب أن لا يمر دون أن يكون لنا دور بارز فيه، بحيث يتم إبراز دور العرب والإسلام في الحوار ودعمه ودعوتهم له ودحض افتراءات وأقوال بني صهيون من أن الإسلام والعرب مصدر الإرهاب الذي هم صناعه ومبتدعوه فهل نصبح من صناع الثقافة العالمية بدلاً من أن نكون متلقين فقط؟ .. فهل نستفيد من التقنية التي جعلت العالم يصبح قرية صغيرة في متناول أصابع اليد مع العلم أن رسالتنا تساعد على زيادته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الخميس فبراير 23, 2012 3:12 am

كلمة لمستخدمي الانترنت..للشيخ عبد المحسن



بسم الله
الحمد لله الذي عز فارتفع .. وذل لعظمته كل شيء وخضع..الحمد لله الذي خلق فسوى وقدر فهدى ..سبحانه ربي
جل
في علاه ما أكرمه .. سبحانه ما أعظمه.. وأصلي وأسلم على من بعثه الله جل
وعلا رحمة للعالمين ..محمد صلى الله عليه وسلم أما بعد,,,,,,, ,
إخوتي وأخواتي المشاهدين والمشاهدات :
يا
من كلفتم تلكـ الأيادي وضربت على تلك الأزرار وضربت على ذلكـ الكي
بورد..والله إن هذه الضربات مباركة يوم أن تشرفت بالدخول في هذه المواقع
التي ما تقربكم إلا من الله جل وعلا ولا تزيدكم منه سبحانه إلا قربا..ولا
من الجنان إلا خطوات للأمام..فأسأل الله جل وعلا أن يباركـ في هذه الأيدي..
وأن يجعلنا وإياكم ممن إذا أعطي شكر ..
والشكر أحبتي في الله بالعمل ليس بالقول .لما كان الحمد لا,,كان بالقول"وقالوا الحمد لله ""وقيل الحمد لله""وقل الحمد لله"
لكن الشكر قال"اعملوا" بالأيادي بالأرجل..أي نعمل إيش؟؟
قال "اعملوا آل داود شكرا وقليل من عبادي الشكور" أي مغزى اعنيه أنا؟؟

أخوتي:
في هذه الأزمنة كثر اختلاف الناس .على
ماذا يا رب؟؟ على ماذا يا رب؟؟ يقول رب الناس سبحانه إن الناس اختلفوا
يقول " ليسوا سواء"ويقول " هم درجات عند الله" ويقول جل في علاه"وإن تطع
أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله"
تعالوا ننظر للواقع! هل هذا
الكلام صحيح؟؟! إي وربي صحيح!! ادخل على أي موقع إباحي ترى فيه بالملايين
عشرين مليون دخلوا في أسبوع.. سبحان الله !! ثم اذهب إلى المواقع التي
تزيدهم قربا إلى الجنة وتبعدهم عن النار
تجد والله ما دخلها إلا قليل وصدق ربي العزيز الجليل" وقليل من عبادي الشكور"
لكن
هذا الإنسان على نوعين : والله لو قدمت لأحدهم خدمة ثم تفاجأت أن هذا
الرجل بدأ يستخدم تلك الخدمة ضدك لقلت هذا قليل خاتمة .هذا مايستاهل
وإن أنت أكرمت الكريم ملكته ــــ وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا
و
والله كم من أناس الله جل وعلا ينظر إليهم من فوق سبع سماوات وهم لا
يستأهلون..والله وهو عند الله لا يساوي شيء.. قد حركـ فرعون وحرك .. لكن كل
ما أعطاه الله نعمه كل ما استخدمها في تلك المواقع الإباحية..

أخي الغالي وأخيتي:
نقلة معنا سريعة إلى بعض المواقف والمواقع . التي نقف عليها في المستشفى وبعض الحالات ..
فانظروا إلى هذه اليد التي خلقها باريها سبحانه جل في علاه.. خلقها يوم أن خلقها سبحانه
هذه
خمس ثواني أو أقل أو أكثر بقليل.. انظر ماذا فعلت تلك الثواني بتلك اليد..
هذه اليد التي أصبحت الآن بشعة وما تستطيع الآن أن تحركها كل ما حرك
الأصابع كل ما تقطعت.. وانظروا إلى كيف تتشقق أو يتشقق الجلد .. كلما مد أو
حرك الأصابع أو فرق بينها.. وانظروا إلى هذا المشهد.. الذي قد يبكي العيون
ويدمي القلوب..
والله كم من سهران وسهرانة على الإنترنت وهو يمسك
بالفأرة ويحركها كيفما شاء ..ويكتب كيفما شاء.. ونسي أنه يكتب ,ونسي أنه
يكتب عليه هناك في الشمال والله أن ملك الشمال يكتب كل ما عملت تلك الأيادي
وكل ما تحركت تلك الأصابع والله جل وعلا يقول " ستكتب شهادتهم ويسألون" أم
يحسبون أنا ل انسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون"
والله لو
ضغطت هذه الأصبع ضغطة على الــ حاء ..والأخرى ضغطة على الــ باء.. وكتب (
حب ) من لا يحل له حبه .. والله سوف يسأل والله جل وعلا يقول لكثير من
الناس" ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون"
أما تلك الأربطة
التي هنا .. التي إذا أراد أن يضرب ذاك الأصبع على الحرف. أو يحرك الفأرة
.. الأربطة التي تنشد وتمتد .. والله سوف يسأل الواحد الأحد الفرد الصمد عن
ماذا اشتدت.. وعلى ماذا امتدت ..وعلى ماذا ضرب هذا الأصبع " وإن كان مثقال
حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين"
انظروا إلى تلك الأربطة حينما
يظهرها الله جل وعلا في رجل احترقت يده وانظروا إلى النار حينما أكلت اللحم
وقطعت الجلد ووصلت إلى الأربطة هناك .. هذه التي تحركت والله ما تحركت يوم
أن تحركت إلا وقد سجلت ورصدت من فوق سبع سماوات " إنا كنا نستنسخ" نسخة
تخرج إلى السماء فسوف ينجي الله جل وعلا من النار من والله سوف تزيده هذه
التقنية وهذا المجال في الانترنت يزيده قرب من الله ينظر الله إليه و والله
ما زاده من الله إلا حبا .. و والله إن الله جل وعلا قد كتب له على هذه
نفس الضربات ونفس المواقع ونفس التعب وكل ما كتب له حسنات يدخل يوم على(
.........) ويدخل يوم على( ............ ) ويدخل يوم على ( ................. )
ويدخل يوم هنا ويوم هنا و والله كل ما شحن هذا الجهاز وكل ما تحركت تلك
الأيادي وإذا بقلبه يشحن " إلا بذكر الله تطمئن القلوب" هنا يسمع فلاش
إسلامي وهناك يسمع محاضرة وهناك خبر وإذا به من جنة إلى جنة في رياض الجنان
يرتع كيفما شاء .. و والله ما بعدها إلا الجنان وأسأل الله أن يجعلني
وإياكم من أهل الجنة ..
وأناس _ لا والله _ كل يوم تقترب تلكـ الأيادي
من النار .. وهو لا يشعر ,, وهو يظن أن الله جل وعلا هو راض عنه " لقد كنت
في غفلة من هذا" كنت تحسب الدعوى لعب.. تحسب أن قلنا .. وما خلقت الإنس
والجن إلا ليلعبون.. لكنه والله
سوف يسأل يقول ربي جل في علاه" فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره" مثقال ذرة لو ضربت حرف" ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره"
ويقول سبحانه" سنستدرجهم "يضرب الحرف وما عنده شيء يده تتحركـ ونسي أن هناك أقوام والله في تلك الليالي
وهو
جالس لوحده .. قايم من الساعة السابعة صباحا إلى الساعة الثانية عشر .. ما
يتحرك فيه ولا عضو إلا رأسه .. نسي أنه يتمنى أنه يحرك هذه اليد ..بس يريد
أن يشرب ماء الساعة ثنتين في الليل .. جالس وبجنبه كأس الماء .. ما يقدر
يرفعه .. يده ما تتحرك..وذاك المسكين ظلم نفسه وظلمت نفسها .. دخلت على
المواقع الإباحية .. لكن لا ضير!! "ثم لتسألن يومئذ عن النعيم "
وأنصح
جميع من يسمعني الآن .. أن لا يحرم نفسه .. مادام هذا الجهاز عنده .. قد
تصل شريط تحمله لمدة ساعة يصل إلى الآفاق و والله ما سمعه مخلوق إلا وكتب
لك هناك .. عند العليم الخلاق سبحانه
وإذا بالناس منهم من يهتدي ومنهم
من يسلم ومن يستمع إلى ذاك الذي نزلته في أقصى الصين وذاك في كندا وكلهم في
موازين أعمالك وأنت نائم....
وقد تدخل صورة إباحية و والله ينظر إليها مليون شخص كل هؤلاء الملايين في موازينك وعلى أوزارك يوم القيامة
"ولا يظلم ربك أحدا"
وأوصي نفسي وإياكم إخوتي وأحبتي أن نستغل هذه النعم في أن تقربنا من الجنات وممن أعطانا النعم سبحانه
وشرفني أن أكون في هذه المواقع
نشكر القائمين عليها وندعوا لهم .. وننصح كل من يسمعنا أن لا يفوت عليه هذه الفرصة ..
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .. والصلاة والسلام على أشرف الخلق محمد صلى الله عليه وسلم


عدل سابقا من قبل كفى يانفس في الخميس فبراير 23, 2012 4:20 am عدل 1 مرات (السبب : كان في أسماء مواقع مع انها روعه ومفيده واسلاميه..حذفتها قلت امكن ممنوع..عشان محد يشوفها)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الخميس فبراير 23, 2012 3:19 am

أخواتي...هذي الكلمة للشيخ عبد المحسن وأنا اتصفح بالنت لقيتها إذا عجبتكم أختصرتها..
.......................
كمان الفقره الي قبلها بأختصرها بعد نحدد الفقرات ونتفق على الي نبيه والي مانبيه..لأني شفت كمان فقرة رند تتكلم عن الإيجابيات والسلبيات....
لي عوده باذن الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الخميس فبراير 23, 2012 3:32 am

اسم لموضوعنا

بين الرقي ولا رقي

من غير كلمة تقنيه
نكتفي بالصور التقنيات الي موجوده بالتصاميم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الجمعة فبراير 24, 2012 5:02 am

.
.
.
حولت عيوني تعب


نشوف اول شي الفقره إذا كانت مناسبه ثم نحط الكلامات

مع ان كلمات رنو وكفى طوووويله حيييل يبغالها اختصآر كثير

ومدري اذا كانت تناسب اولا

حلوو كماان ان نخلي مثلآ حوار ام يزروها عيآلهاا وكل واحد دخل البيت وطلع جواله وجلسس وتركوآ امهم يعني يجاوبون على قد سؤالها ذا سألتهم

> بالمعنى


يآرب فهمتو


وين البقيه ؟
.
.
.

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حكو



عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: التقنيه بين الايجابيات و السلبيات   الجمعة فبراير 24, 2012 6:00 pm

انا

هلالالالالالالالالا بالغاليات
ياليت تتختصرون الموضوع كفوو ورنو كمان طلب تكبير الخط راحت عيوني

غلاتي انتم الحين فهمتووووو المطلوب
بصيح بصيح


راح تكون بعضها عن مشاهد تمثليه
وصلت المعلومه
التوصيات
راح يتم التنسيق مع الادراه مع الاستاذه محبه 4
في فقرة التوصيات
لي عوده بارن الرحمن
صدع راسي من الخط
[center][b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التقنيه بين الايجابيات و السلبيات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فريق رآئدآت الخير  :: قسسم التـنـفـيذ-
انتقل الى: