للعـلآ نحو السمآء
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الثلاثاء يونيو 16, 2015 1:09 pm

.
.
.




هلاآآ بنات ،،


هنا بإذن الله بيكون عن البرنامج الي بيكون برمضان بإذن الله
نبدأ نجمع الأن أفضل ..()
.
.



_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الثلاثاء يونيو 16, 2015 1:11 pm

هذا رمضاننا فكيف رمضانهم؟



تحت وطأة العدوان البوذي وبين مثالب الجوع والتشريد يقطنون في خوف .. لياليهم حالكة الثياب غدافية الإهاب لايكاد الواحد منهم يجد مايتسحر عليه إلا تلك الأوجاع التي خلفتها له الأمة الإسلامية .. يجلس ولأن المكان لايتسع له لا يحتاج إلى سفرة ثم إن مايفطر عليه لن يحتاج إليها على أية حال يرقب أذان المغرب يرفع يديه يرسل دعواته نحو السماء..يسمع صوتا خافتا يصدح بالحق فالحكومة البوذية لم تسمح برفع الأذان لأنها تعرف أن فيه عزة المسلمين ..يسمع الأذان فيبُلُّ أوراق الشجر الذي أمامه بالماء ثم يفطر باسم الله ..
في مكان ليس كأمكنتنا وفي خيام هي مجرد قطع بالية من الثياب نصبوها بخشبة لتسمى مجازا خيمة .. يرقد ليله ولاينام فأي نوم سيهنأ به وأخوه معتقل وأخته تبكي الدم وأبواه آثرا الحياة الأخرى على هذه الحياة .. كيف ينام وأحلامه سرقت من بين يديه بل غصبت بل هي هدية من الأمة الإسلامية للبوذين ..
رمضاننا أكل وشرب وتقلب في نعم فهل فكرنا يوما كيف رمضانهم؟؟
في دولة هي ليست بعيدة عنا علماؤها يفتون بجواز أكل القطط ثم يقول أحدهم حتى القطط لم تسلم من عدوان بشار ..فطور من حبات زيتون وزعتر وماء أعدوه وجلسوا ولكن شاء الله أن يكون إفطارهم ليس هنا بل هناك فسبقت إليهم المنية ..في سوريا بلد الشهداء لايجدون مايفطرون عليه ولو تصدقنا بفتات موائدنا لغرقناهم شبعاً .. ولكن من يفكر كيف رمضانهم؟؟

هذا رمضاننا فقبل أن تعد فطورك هل فكرت كم من جائع لايجد حتى بقايا طعام .. قبل أن تضع رأسك هل فكرت كم من بائس لايجد متسعا لرأسه الصغير..

هذا رمضاننا قهل فكرنا لحظة كيف رمضانهم!!





بقيت دقائق على أذان المغرب ..حولي وجوه واجمة تترقب الأذان لتلتهم التي أمامها .. سفرة ممتدة فيها أصناف وأنواع من الطعام نعجز عن أكل ربعها ثم يكون مصيرها المزابل والنفايات .. لايكاد المؤذن ينوي برفع الأذان وينطق أول حرف حتى ترى تلك الأيادي التي كانت ساكنة قبل برهة قد استحالت أفاعي تمتد إلى كل شيء أمامها ولا تكاد تترك صحنا إلا ومدت وجهها فيه تتفحصه وتتذوقه .. ينتهي المؤذن من أذانه ثم يقيم فلا يكاد يجد الإمام أحدا يصلي معه .. الكل منشغل وأحسنهم حالا من يتعجل ليلحق الإمام في تشهده ثم ينقر ثلاث ركعات ليرجع إلى سفرته .. وتأبى شهامته ويأبى كرمه أن يبقى ذلك الفطور على السفرة فيستبدلها بأنواع أخرى ولا يكاد ينتهي منها حتى يصبح جسده خاملا ليؤدي العشاء بتثاقل ثم يرجع لينام ..سويعات ويقوم ليأكل مرة أخرى وثالثة حتى أذان الفجر .. للأسف هذا حالنا مع رمضان وهذا رمضاننا فهل فكرنا لحظة كيف رمضانهم؟؟

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الثلاثاء يونيو 16, 2015 1:12 pm

مضى نصف رمضان وصدق الله (أيام معدودات) وهكذا تنقضي الأيام الغالية وأسأل نفسي وأسألكم اهل أنت راض عن نفسك في النصف الاول من رمضان، هل عبدنا الله كما كنا نتمنى عند بداية رمضان، هل قرأت القران فأحيى في نفسك معاني جديدة قررت أن تعيش بها ، هل تذوقت حلاوة القيام، هل احدث الصيام في نفسك سمواً وارتفاعاً عن دنايا النفس وشهواتها. هل أنت أفضل بعد انقضاء نصف رمضان.

أبي حامد الغزالي من علماء المسلمين الكبار كانت له مقولة أيدها وأكدها علماء الإدارة في العصر الحديث، كان يقول أن أي عمل تعمله ابتغاء وجه الله ينبغي أن يتحقق فيه ثلاثة شروط
..
1-
مشارطة النفس قبل العمل أي الاتفاق معها والعزم عليها.
2-
تجديد الهمة وسط العمل.
3-
تقييم الأثر الناتج في نهاية العمل
.

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الأربعاء يونيو 17, 2015 12:04 pm


 إدارة الذات في رمضان







رمضان شهر مبارك عند الله وعند المسلمين وهو شهر سباق للخيرات،
فوزك في السباق يعني حسن إدارة ذاتك في رمضان لتنال حسنات أكثر
#تقديري_لذاتي

** إدارة الذات تعني توجيه أفعالك نحو هدف محدد وتحقيقه في وقت محدد،
حدد ماذا تريد في رمضان وحدد لها وقت لإنجازها تحقق إدارة ذاتك
#تقديري_لذاتي

** لإدارة ذاتك في رمضان

• حدد عباداتك ونشاطاتك اليومية
• ضع لكل عبادة ونشاط وقت
• تابع تنفيذها في وقتها
• ضع لنفسك مكافآت
#تقديري_لذاتي

** اختبر قدرتك لإدارة ذاتك في رمضان

• توقف عن عادات خاطئة
• لا تفوّت على نفسك عبادة
• لا تترك عمل ناقص
• درّب نفسك على فعل حسن
#تقديري_لذاتي

** مؤشرات سوء إدارة ذات

• تشتكي من قلة الوقت
• تعاني من كثرة عمل
• توتر وسرعة غضب
• غير مستمتع بصيامك
• تشتكي من طول الصيام
#تقديري_لذاتي

** علامات نجاحك بإدارة ذاتك

• انشراح في صدرك
• إقبالك على العبادات
• صلة رحم وتواصل
• أفكارك إيجابية عن نفسك
• متعة في الصيام
#تقديري_لذاتي

** أفكار خاطئة عن إدارة الذات في رمضان

• صعب ضبط الوقت في رمضان
• ضغط العمل خارج عن إرادتي
• الناس لا يساعدوني على ضبط وقتي

#تقديري_لذاتي


_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الأربعاء يونيو 17, 2015 12:10 pm


جياع رمضان...!


ما إن يطل رمضان وتشرق بسماتُه ، الا ويطل معه الفقراء بالآلاف، وتنهمر احتياجاتهم، وتبرز رحمات الموسرين بالجود والعطاءات،،،!
يجوع الفقراء، فيحس بهم الأغنياء، فيتراحم الخلق، وتتراجع صفات الشرَه والاثرة والأنانية الى حد لا باس به ،،،!
عجوز ذو عيال، وشباب عطلة، وعمال برواتب متدنية، وارملة لها صغار ولا عائل،،،! وايتام هنا وهناك ،،،،!
لقيتها ليتني ما كنت ألقاها// تمشي وقد أثقل الإملاق ممشاها !!
إن موسم رمضان اختبار حقيقي للعدالة الاجتماعية، ونسبة التواصل بين المجتمع الواحد،،!!
رحمات مُسبَلة، وقلوب حانية، ونفوس منكسرة، ومشاهد تبعث على الحزن والشفقة ،،،! لأن رمضان شهر الجوع والصبر والاحتمال، جعله الله ابتلاء لتحمل الشهوات ،،،!!
فمن ذا الذي لا يندمج مع تلك الأجواء الرحيمة، والافنان المتعاطفة،،؟!
يُذهب الصوم كبرياء النفس وطغيانها، ويلينها القران، ويرققها الذكر، وتقربها الصدقة، ويشرحها الإحسان،،،!
والمقصد ان الجياع يظهرون ويتكاثرون في رمضان، والواجب الاهتمام بهم ودعمهم، وتجفيف دموعهم، والحنو عليهم، فمن لا يرحم لا يُرحم كما صح بذلك الحديث، وفي الحديث المسلسل بالاولية (( الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء ))

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الأربعاء يونيو 17, 2015 12:14 pm


الأَطفَال في رَمَضَان


ماذا أَفعلُ كَي يَصومَ أَطفالِي؟
سَنعرِضُ هنا بَعضَ الأَفكارِ التي تُساعِدُكُم على أنْ يحرصَ أطفالُكم على الصِّيَامِ.

• الحديثُ عَنْ رَمَضَان: مِن الأُمورِ التي تجعلُ الأطفالَ يتحمَّسونَ للصِّيامِ: الحديثُ عنْ رَمَضَانَ، وما فيهِ مِن ذكرياتٍ جميلةٍ، والأحداث التي تَعرَّضتُم لها أثناءَ الصَّيامِ. وإِشعَارُهم بالأجواءِ الرَّائعةِ لأيامِهِ ولياليهِ. حدِّثُوهم كيفَ كُنتم تَصومونَ، وماذا كُنتم تَعملونَ في نَهارِ رَمَضَانَ، وَعن لحظاتِ انتظارِ مدفَعِ الإفطارِ، والاجتماعِ على المائدةِ، والأَجواءِ الجميلةِ لصَلاةِ التَّرَاوِيحِ والقِيَامِ آخِرَ الليلِ، ومَواقفَ السّحورِ، والأَلعابِ التي تُمارسُ في رَمَضَانَ. بَلْ يُمكنكم تَشويقُهم –حتى- بالحديثِ عن الأَكلاتِ التي اعتَادَ النَّاسُ أنْ تكونَ خاصَّةً بشَهرِ رَمَضَانَ.
عندَما تَنبشُونَ في الذَّاكِرةِ ستجدونَ الكثيرَ. هذهِ الذِّكرياتُ مؤثِّرَةٌ، فلا تَستَهِينُوا بها!

• إيقَاظُ الطِّفلِ على السّحورِ: مما يُشجِّعُ الأطفالَ على الصِّيامِ إيقاظُهم لتناولِ السّحورِ، فهذا يُشعرُهم بأهميتِهم، ويُعزِّزُ حُبَّ الصِّيامِ في قلوبِهم. ولعلَّكُم تُلاحظونَ أنَّ الاستيقاظَ للسّحورِ يكونُ في أحيانٍ كثيرةٍ مجالاً للتَّنافُسِ بين الأطفالِ حتى وإنْ لم يَكونوا يَصومُون. شَجِّعُوا هذا التَّنافُسَ –والتَّنَافُسُ يختلفُ عن المقارَنةِ-؛ لأنَّه تَدريبٌ لهم، وذكرياتٌ جميلةٌ تَبقى في أَذهانِهم. واحرصُوا أنْ يكونَ هذا الاستيقاظُ محبَّبًا إلى نفوسِهم. ومن الأفكارِ التي تُساهِمُ في ذلكَ أنْ يُصاحِبَ السّحورَ بعضُ المأكولاتِ التي يُحبُّها الأطفالُ، أو أنْ يَحْظَوا بلحظاتٍ مِن المرحِ معكم، مثل أنْ تَلعَبُوا معهم قبلَ السّحورِ أو بَعدَه، أو أنْ تَقصُّوا عليهم بعضَ الحكاياتِ، فيكون ذلكَ نوعًا مِن المكافأةِ لمن استيقظَ وقتَ السّحورِ.

• المُكَافأةُ: عندما نُعطِي الطفلَ مكافأةً على السُّلوكِ الإيجابيِّ فإنَّنا نعزِّزُ مِنْ هذا السُّلوكِ في نفسِهِ. والمكافأةُ لها مفعولُها الكبيرُ في نفوسِ الصِّغارِ والكِبارِ على حَدٍّ سَوَاءٍ. فَالطِّفلُ الصَّائمُ عندما ينالُ مكافأةً على صِيامِهِ فإنَّه سيَحرصُ على مُواصَلَةِ الصِّيامِ.
والمكافأةُ ليسَ بالضَّرورةِ أنْ تكونَ مالاً، فرُبَّما تَكونُ هَدِيَّةً يَرغبُ الطِّفلُ في الحصولِ عليها، أو تكونُ مُصَاحَبَةَ الطِّفلِ لوالدِهِ عندَ الذهابِ إلى مكانٍ يرغبُ الطِّفلُ في الذهابِ إليه.
والمكافأةُ تختلفُ مِن طفلٍ لآخرَ.
وهذا لا عَلاقَةَ لَهُ بموضوعِ إِخلاصِ العملِ للهِ عزَّ وجلَّ، فَاللهُ جَعَلَ المكافَآتِ للمؤمنينَ على نَوعينِ: منها ما هو دُنيَوِيٌّ (عاجِلٌ محسوسٌ) ومنها ما هو أُخرَوِيٌّ (آجِلٌ غَيْبِيٌّ). أمَّا الطِّفلُ فهو يَهتمُّ للمكافأةِ العاجِلةِ المحسُوسَةِ.

• الثَّنَاءُ: مَدْحُ الطِّفلِ يحقِّقُ لهُ جانبًا مُهِمًّا مِنْ حاجاتِه النَّفسِيَّة، وهو التَّقدِير. وأنتم تُلاحظونَ تَفاعلَ الأطفالِ وحماستَهم عندَ الثَّناءِ عليهم، حتى عندَ قِيامِهم بأشياء يَسيرةٍ.
عندَما يَشعرُ الطِّفلُ أنَّ صيامَه محلَّ اهتمامِ وتقديرِ الآخرينَ فهذا حافِزٌ مَعنويٌّ كبيرٌ بالنسبةِ لهُ. والمطلوبُ مِنَّا ألّا نَغفَلَ عن هذا.
والثَّناءُ قد يكونُ للطِّفلِ مَباشرةً، أو يكونُ أمامَ الآخرينَ والطِّفلُ يَسمعُ، وكذلكَ قد يُشارِكُ الآخرونَ في الثَّناءِ على الطِّفلِ. وأيضًا يكونُ الثَّناءُ على الطِّفلِ أمامَ أَقرانِه، لِيَشعُرَ بالفَخْرِ أمامَهم.
ورُبَّما يكونُ الثَّناءُ مَصحُوبًا بالدُّعاءِ، أَو بلَقَبٍ (بَطَل، صَبُور، قَوِيّ)، أو بعِبَارَاتٍ تُشجِّعُهُ على الصِّيامِ، مِثل: (فُلان صَامَ اليومَ، وسَيَصُومُ بَقِيَّةَ رَمضَان) وبالنِّسبَةِ للصِّغَارِ جِدًّا (فلانٌ صَامَ اليومَ إلى الظُّهْرِ، وسيَصُومُ مُستقبلاً إلى المغربِ)

• مُصاحبةُ الطِّفلِ إلى المَسجدِ: مِن الأجواءِ الرَّمَضَانيَّة الرائعةِ المكُوثُ في المسجدِ لقراءةِ القرآنِ الكريمِ أثناءَ النَّهارِ -في الأوقاتِ المتَاحَةِ، وغالبًا بَعْدَ صَلاةِ العصرِ- وهذا يُحقِّقُ عددًا من الفوائدِ:
منها: تَعلُّقُهُ بالمسجدِ، لأنَّ الطِّفلَ سيتعايشُ مع هذهِ اللحظاتِ التي يَقِلُّ فيها الناسُ، فيكونُ ذلك فُرصةً للتَّأمُّلِ، فيَشعرُ بالسَّكِينَةِ والطُّمأنينَةِ في المسجدِ، مما يدْعُوهُ للمحافظَةِ على الصَّلواتِ.
ومنها: أنَّه سيُمضِي جُزءًا مِن الوقتِ يَنسى معه الجوعَ والعَطَشَ.
ومنها: أنَّه سَيَقرأُ القرآنَ الكريمَ، ورُبَّما يكونُ قريبًا مِن والدِهِ، ويَطلَب مِن الدِهِ تَصحيحَ بَعضِ الأَخطاءِ.
ومنها: شُعورُ الطِّفْلِ بِعُمْقِ المحبَّةِ بينَهُ وبينَ والدِهِ.
وهذهِ الفوائدُ وغيرُها تجعلُ الطِّفلَ أكثرَ حُبًّا للصِّيَامِ وأكثرَ حِرْصًا عليه.

• مُشارَكَةُ الطِّفلِ في إِعدادِ الفُطورِ والسّحورِ: وليسَ المطلوبُ مِن الطِّفلِ أنْ يُمارِسَ الطَّبخَ، وإنَّما مجرد مُشاركاتِه في إعدادِ ما يستطيعُ يُكسِبُه الكثيرَ من المشاعِرِ الإيجابِيَّةِ، فهو يَشعرُ بقربهِ مِن والدتِهِ على وجهِ الخُصُوصِ، كما أنَّهُ يَتحمَّلُ مَسؤوليَّةَ بَعضِ الأعمالِ اليسيرةِ.
ومِن الأمورِ التي يُشاركُ فيها الأَطفالُ -دُونَ ضَرَرٍ- تَوزيعُ الأطباقِ ونقلُها، أو صَبُّ العَصيرِ والماءِ، أو أيُّ أعمالٍ أُخرى يَسعَدُ الطِّفلُ بها بِشَرط أنْ تَكونَ تحتَ إشرافِ الأُمِّ مباشرةً.
هذهِ المشارَكةُ مِن الطِّفلِ تَجعلُهُ يَشعرُ بالأهميَّةِ، وتَجعلُ الصَّومَ مُحبَّبًا إلى نفسِهِ، خَاصَّةً إذا كانتِ الأُمُّ أَثناءَ عَمَلِهما مَعًا تحدِّثُهُ عن الصِّيامِ، وتشجِّعُه عليهِ، وأنَّها ستقدِّمُ المأكولاتِ التي يُحبُّها إذا وَاظَبَ على الصِّيامِ.

• وجودُ الطِّفلِ على مَائدةِ الإِفطارِ: اجتماعُ أفرادِ الأُسرةِ على المائدةِ -ومنهم الأطفال- هو أحدُ العواملِ المؤثِّرةِ في تحبيبِ الصِّيامِ للأطفالِ. هذهِ اللحظاتُ عامرةٌ بمشَاعِرَ فيَّاضَةٍ خَاصَّةً إذا ارتَبطَ بها أدعيةٌ أو أذكارٌ أو استِماعٌ للقرآنِ الكريمِ، أو حديثٌ ودِّيٌّ حَانٍّ مِن الوَالِدينِ عن الصِّيام. بلْ إنَّ مجردَ انتظارِ الأَذانِ، ثُمَّ الفَرحَ بِسَمَاعِه، وتَناولِ الرُّطَبِ أو التَّمرِ كُلُّ هذا يُعزِّزُ الجانبَ الإيمانيَّ، ويُقوِّي حُبَّ الصِّيامِ في نفوسِ الأطفالِ.
بعضُ النَّاسِ يُفوِّتُ على نفسِهِ وأطفالِه هذهِ الفُرصةَ بِإدْمَانِ مُشاهَدةِ التلفزيونِ وقتَ الإفطارِ. وهؤلاءِ -الآباءُ الكرامُ والأُمَّهاتُ الكَريماتُ- نَدعوهم إلى اغتنامِ دقائقَ معدودةٍ –وقتِ الإفطارِ- بدونِ تلفزيونٍ لتحقيقِ جَوانبَ تربويَّةٍ كبيرةٍ.

• تَسلِيَةُ الطِّفلِ، وإشغَالُ وقتِهِ: بعضُ المتحمِّسينَ يَنصحُ بأن يُمضي الطِّفلُ الوقتَ كُلَّهُ في قراءةِ القرآنِ الكريمِ والأذكارِ!، وبعضُهم يقترحُ أجواءَ فيها مِثَالِيَّةٌ زَائدةٌ.
أَيُّها الوالِدانِ الكريمانِ: نحنُ نَتحدَّثُ عن طِفلٍ صغيرٍ يُريدُ ما يُشغِلُهُ عن الأكلِ والشُّربِ. وأنتم تُلاحظونَ أنَّ الأطفالَ أثناءَ لَعِبِهم لا يَهتمُّونَ للأكلِ، أمَّا عندَما يُطلبُ منهم أَداءُ واجبٍ مِن الواجباتِ فإنَّهم يتَمَلْمَلُونَ من الضِّيقِ والضَّجَرِ، وهذا يجعلُهم يَتحجَّجونَ بأنواعِ الحُجَجِ، فإذا اقتَرَنَ ذلكَ بالصِّيامِ، فسيكونُ موقفُهم من الصِّيامِ سَلبيًّا.
المطلوبُ أنْ نراعيَ طبيعةَ الطِّفلِ واحتياجاته، وأنْ يكونَ جزءٌ مِن وقتِهم مَشغولاً بالتَّسلِيَةِ والمرَحِ. ويمكنُكم إيجادُ الكثيرِ من الأفكارِ –مثل المسابقاتِ والألعابِ المنزليَّةِ- التي تجعلُ الصِّيامَ للأطفالِ ممتعًا، دونَ جوعٍ أو عطشٍ.

وإذا لمْ يَصُمْ أطفالي؟!
في هذهِ الحالِ ارجعوا إلى فقرةِ \"أطفالي لا يَصُومُون!\" واقرأوها مَرَّةً أُخرى.
أطفالُكم لا يجبُ عليهم الصِّيامُ. لكنَّكم تُدرِّبونهم، وهذا التَّدريبُ سيكونُ لهُ أَثَرُه مُستقبلاً إنْ شَاء اللهُ.
فأنتم قدْ نَجَحْتُم في تَدريبِهم!
لا تَقارِنوا أنفسَكم -ولا أطفالَكم- بالآخَرينَ، أنتم تحقِّقونَ النَّجاحَ بما يَتوافقُ مع طَبيعةِ تَربيتِكم لأطفالِكم.. فلا تَشعُروا بالحَرَجِ لأنَّ أطفالَكم لم يَصومُوا.

طِفلي لا يَصومُ، هل أُعاقبُه؟!
مُعاقبةُ الطِّفلِ –حِسِّيًا أو معنويًّا- على عدمِ الصِّيامِ خَطَأٌ فَادِحٌ –من الناحيتينِ الشَّرعيَّة والتَّربويَّة-، والواجبُ على الوالِدَينِ عدمُ اللجُوءِ إلى مُعاقبةِ الطِّفلِ إذ لم يَصُمْ، لأنَّ العُقوبةَ تجعلُ مَوقفَهُ من الصِّيَامِ سَلبيًا، ويَرتبطُ الصِّيامُ في ذِهنِهِ بتجرُبةٍ مُؤلمةٍ. بينما المطلوبُ أنْ يكونَ الصِّيامُ مُرتَبطًا بتجاربَ ومواقفَ سَارَّةٍ.

وكذلكَ إذا اكتَشَفَ الوالِدَانِ أنَّ الطِّفلَ الصَّائمَ أَكَلَ خفيَةً، فلا يُعاقِبانِهِ، بل يَستخدمانِ معَهُ الأساليبَ التَّربويَّةَ، فيَقبَلانِ عُذْرَه، ويتلطَّفانِ معه، ويُشعِرَانِهِ بأنَّهما يَفرحانِ بصومِهِ، ويُحزِنُهما أنَّه لم يَستَطِعْ المواصَلةَ، ثُمَّ يُشجِّعَانِهِ، ويَعِدَانِهِ أنْ يُقدِّما لَهُ المساعَدةَ بتوفيرِ أَجواءٍ مُريحةٍ ومُمتعةٍ تُسهِّلُ عليهِ الصِّيامَ، مِن خِلالِ استخدامِ بعضِ الأفكارِ السَّابقةِ.

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سرور الأمل
* رآئـــدة الخيـــر *
* رآئـــدة الخيـــر *


عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الأربعاء يونيو 17, 2015 12:22 pm

مدرسة الصوم

الصيام من أعظم ما يعين على محاربة الهوى، وقمع الشهوات، وتزكية النفس وإيقافها عند حدود الله تعالى، فالصائم يحبس لسانه عن اللغو والسباب والانزلاق في أعراض الناس، والسعي بينهم بالغيبة والنميمة المفسدة، والصوم يمنع صاحبه من الغش والخداع والتطفيف والمكر وارتكاب الفواحش والربا والرشوة وأكل أموال الناس بالباطل بأي نوع من أنواع الاحتيال، والصوم يجعل المسلم يسارع في فعل الخيرات من إقام الصلاة وإيتاء الزكاة على وجهها الصحيح وجهاتها المشروعة. ويجتهد في بذل الصدقات، وفعل المشاريع النافعة، والصوم يحمل صاحبه على تحصيل لقمة العيش على الوجه الحلال والبعد عن اقتراف الإثم والفواحش.

..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الأربعاء يونيو 17, 2015 12:23 pm


 
 رمضــان فرصة لترميم القلوب .. !



القلب ملكٌ والأعضاء جنوده فإذا طاب الملك طابت جنوده وإذا خبث الملك خبثت جنوده ، والقلب عليه تدور سعادة الإنسان في الدنيا والآخرة وإن الشقاء والتعاسة التي يعيشها كثير من الناس إنما سببها عدم راحة القلوب والصراع الذي تعيشه البشرية اليوم أفراد وجماعات ودول قد لا يدرك الكثير أن سبب ذلك فساد القلوب .. والقلق والهموم التي اجتاحت العالم يعود سببها إلى ضيق القلوب وقسوتها وبعدها عن غذائها الروحي وأسباب حياتها ، فالقلب وعاء كل شيء في حياة الإنسان فالإيمان والكفر لا يكون إلا في القلب والنية لا تخرج إلا من القلب والفهم والفقه والتدبر والإتعاظ والإستفادة من دروس الحياة وأحداث الزمان إنما يكون في القلوب قال تعالى"(وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ {179}.. وانظروا إلى بعض آثار هذه القلوب وأهميتها وأثرها في حياة الإنسان .. يقول الله سبحانه وتعالى { إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ وَلَا يَسْتَثْنُونَ فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ فَتَنَادَوْا مُصْبِحِينَ أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَارِمِينَ فَانْطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ أَنْ لَا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ عَسَى رَبُّنَا أَنْ يُبْدِلَنَا خَيْرًا مِنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}(سورة القلم آية (17 – 33). هذه قصة أصحاب الحديقة والبستان المثمر والمنظر البديع والخير الوفير ذكرها الله في القرآن ليعتبر المعتبرون فهل تساءل أحدنا لماذا عاجلهم الله بالعقوبة ؟ ولماذا أحرق حديقتهم ودمر زرعهم وأهلك أموالهم ؟ لقد أخبرنا سبحانه وتعالى أن السبب هو أنهم أضمروا في قلوبهم الشر والبخل والخبث والمكر ومنع ما كان للفقراء والمساكين من حق ... فسبحان الله مجرد الإضمار في القلب والنية لعمل المنكر وفساد المقصد سبباً للهلاك فكيف بمن يفعل ذلك ويمارسه سلوكاً في واقع الحياة .

 

إنه يجب على كل مسلم أن يتعاهد قلبه بالإيمان والعمل الصالح وأن يصفية من أمراض القلوب كالنفاق والحقد والحسد و والكبر والبغض والكراهية والقسوة والخبث وإن رمضـــان فرصة عظيمة لإصلاح القلوب وترميمها وصقلها لما فيه من النفحات الربانية .. فالصيام يربى المسلم على تقوى الله ومراقبته واستشعار عظمته وهذا لا يكون إلا في القلب والصيام يوجه المسلم للتعاون والتعاطف مع من حوله والصيام نتعلم منه الصبر وحسن الخلق وبذل المعروف وشهر الصوم شهر العتق من النيران شهر العفو والمغفرة ينبه المسلم إلى أهمية أن يعفو ويسامح ويصفح عن من أساء إليه من حوله فيكون التآلف والإخاء والتراحم بين أفراد المجتمع ، وشهر رمضان شهر القرآن فيقبل عليه المسلم بشغف فيقرأ آياته ويتعلم أحكامه ويتربى على قيمه وتوجيهاته ..

 

ورمضان شهر الصدق والإخلاص وكم نحن بحاجة إلى ترميم قلوبنا وإمدادها بهذه القيم العظيمة في زمن تنصل الكثير عن مبادئهم وظهر النفاق في حياتهم بأبشع صوره ووجد الرياء في الأعمال والأقوال والعبادات ، ورمضان شهر التوبة والإنابة ولا يكون ذلك إلا إذا أنابت القلوب بصدق إلى ربها ورغبت في عفوه ومغفرته ورمضان فرصة عظيمة لتصفية القلوب من ووساوس الشيطان ونزغاته

لقد ضرب الصحابة رضي الله عنهم أروع الأمثلة في سلامة القلوب وطهارة الصدور، فكان لهم من هذه الصفة أوفر الحظ والنصيب، ...كانوا رضي الله عنهم صفاً واحداً يعطف بعضهم على بعض ويرحم بعضهم بعضاً ويحب بعضهم بعضاً كما وصفهم جل وعلا بذلك حيث قال: ﴿وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ﴾( الحشر: 9) وكما قال جل ذكره في وصفهم: ﴿مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً﴾( الفتح: 29) و كان لسلامة قلوبهم منزلة كبرى حتى إنهم جعلوها سبب التفاضل بينهم

إن قسوة القلوب وفسادها سبب لمشاكل الحياة فالعنف والشدة والغلظة على بعضنا البعض وغياب التراحم والتكافل وسوء الظن على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع سببه قسوة القلوب قال تعالى (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ * فَلَوْلا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ * فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الأنعام:42-45].. وإنه قد آن الآوان لهذه القلوب أن تخشع وتلين وتعمر بالإيمان والتقوى فقد حذر سبحانه من الغرور والغفلة وطول الأمل فقال (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمْ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ) [الحديد: 16] .. وإن مما يرقق القلوب ويذهب عنها قسوتها النظر في أحوال الفقراء والمساكين والأيتام والمحتاجين والمعوزين ومساعدتهم وبذل المعروف وإدخال السرور عليهم فقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يشكو إليه قسوة القلب فقال أدن اليتيم وامسح برأسه وأطعمه طعامك يلن قلبك وتقدر على حاجتك) ( رواه أبو الدرداء وأخرجه الألباني في السلسلة الصحيحة / 2/509) .. وإن رمضان فرصة للقيام بذلك فكم من محروم ومحتاج إلى من يسد جوعته ويفك كربته ويخفف من آلامه ... ورمضان فرصة عظيمة لتوحيد الصف داخل المجتمع المسلم وحسن التعايش بين أبناء الوطن الواحد وهو فرصة للتعاون بين الجميع لحل المشاكل ونبذ الخلافات وبناء المجتمع وتطويره ونشر الأمن والأمان في ربوعه فالوطن يتسع للجميع وما حدث الخلاف والشقاق إلا حينما فسدت القلوب .

 

لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها ... ولكن قلوب الرجال تضيق

 
وعلينا في هذا الشهر الكريم أن نكثر من الدعاء ..( رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا ربنا إنك رؤف رحيم [الحشر:10].. اللهم أصلح قلوبنا وزينها بالإيمان ونقها من الحقد والحسد والبغضاء برحمتك يا أرحم الراحمين

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سرور الأمل
* رآئـــدة الخيـــر *
* رآئـــدة الخيـــر *


عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الأربعاء يونيو 17, 2015 2:01 pm


[ltr]بسم الله الرحمن الرحيم[/ltr]
 
الحمد لله الذي قدر الشهور و الأعوام ، و جدد علينا الدهور و الأيام ، خلق السموات و الأرض و ما بينهما فى ستة أيام ، ثم استوى على العرش متفرداً بالعظمة و البقاء و الدوام ، و الصلاة و السلام على سيدنا و نبينا محمد خير الأنام ..

من رحمة الله عز وجل بعباده ، أن جعل لهم مواسم للخير ، يكثر أجرها ويعظم فضلها ، حتى تتحفز الهمم ، وتنشط العزائم ابتغاء الأجر العظيم و الثواب الجزيل ، وشهر رمضان من أعظم تلك المواسم ، فهو شهر الصيام و القيام و تلاوة القرآن ، شهر يُنادى فيه : يا باغي الخير أقبل ، ويا باغي الشر أقصر ، فيه تفتح أبواب الجنان ، وتغلق أبواب النيران ، ولله فيه عتقاء من النار كل ليلة ، فما أعظم فضل هذا الشهر ، وما أجل منزلته ومكانته ، وما أعظم منة الله على العباد فيه ، تلك المنة التي من تأملها عرف عظم فضل الله عليه ، حيث أحياه ومد في عمره حتى أدرك هذا الشهر العظيم .


..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الخميس يونيو 18, 2015 5:09 am

علمني رمضان

من قبل شهور ونحن نتمتم بذكر رمضان، نعد الأيام والدقائق، نترقب يوميا دخول الشهر لنبدأ رحلة جديدة، رحلة مع شهر رمضان.
ها هو رمضان الخير والنور، رمضان العطر والطهر، رمضان الصلاة والذكر.
يدخل رمضان فتغرد المآذن بأعذب الألحان، وتشدو البلابل (أئمة التراويح) بأجمل الأصوات، ولئن كنا نعيش في كل الشهور للحياة فإننا نعيش الحياة في رمضان، ولئن كان كل الشهور للجسد فهذا الشهر للروح.
رمضان الذي ينظر من كوته يرى ظلالا وأفنانا وربى وجنانا.
رمضان؛ أراه في حلقات الذكر، وفي صفوف المصلين، في شال الطفلة وهي تلف على رأسها ويصل إلى رجلها، في كوب القهوة وبين أطباق الفطور، في جموع المصلين وبين غمغمات العابرين، رمضان المدفع وصوت الأطفال من بعييييد وهم يقولون أذذذذذذذن ويطيرون إلى السفرة كما الحمائم تطير إلى أعشاشها.
رمضان يضوع بعبق الحب، ويفيض بريحان الود، وسرعان ماينقضي، لا نجده حتى نفقده، ولا يكاد يبدأ حتى ينتهي.
هذا رمضان شهر الحب، شهرٌ تنضوي فيه كل أسرار الحياة، وكم علمنا هذا الشهر من أسرار وأسرار، شهر علمنا الحب، علمنا الود، علمنا كيف نغسل قلوبنا بماء زمزم، ونجمل أفواهنا بحلا التمر، ولازال هذا الشهر يعلمنا الكثير.
كان يضيع الصلوات ولايلتزم بها وخاصة الفجر، كان يرى أنها ثقيلة كالجبال، وأن لذة نومه ليست إلا في تلك الدقائق فقط، يأتي رمضان ليتغير هذا الإنسان، يتبدد هذا الوهم، يتحول هذا الفتور إلى نشاط؛ فتراه في الصف الأول كل يوم!
إنها مدرسة الصيام وهكذا رمضان يعلمنا.
كان بكت الدخان لايفارق جيبه، يهرب من مشكلات الحياة وضغط الواقع إلى نفثة مسمومة يدخلها في جوفه ويلوث بها جمال الحياة، يأتي رمضان فيتغير كل شيء يمسك عن التدخين أربع عشرة ساعة، والكثير منهم شد عزيمته فترك الدخان، هكذا رمضان يعلمنا.
كان يجد الوقت لأصحابه، وتصفح مواقع التواصل، والجلوس مع الأولاد، ومتابعات المباريات؛ إلا أنه يتعذر بضيقه عند قراءة القرآن! كان لايعرف طريق المصحف طيلة العام، ويأتي رمضان فيهتدي إليه.. يكتشف أسراره.. ويلتذ بمعانيه.. يلتزم بقراءته كل يوم.. ويتزود منه في كل حين.. وهكذا رمضان يعلمنا.
كان يتمايل يمينا وشمالا بها .. لايستطيع أن ينام دون أن يسد أذنيه بالسماعات ويستمع إلى مغنيه المفضل، لاتفوته أية أغنية جديدة، وينتظر بفارغ الصبر آخر ألبوم.. ولكن ما إن أتى رمضان حتى بدأ يتعرف على القرآن، ووجد فيه ما أبعده عن الغناء وأهله.. كان أعلم الناس بالأغاني وصار أجهل الناس بها وأبعد الناس عنها.. إنه رمضان يعلمنا.
يجلس لينهش لحوم إخوانه لايكاد يسلم منه أحد، وحتى أصدقاؤه يتهربون منه فقد عرف بالطعن في الظهر، لايجلس مجلسًا ويقوم منه إلا وقد نال من الكثير، ولكن جاء رمضان فغيره! أمسك لسانه وحفظ إخوانه، كلما هم بالغيبة تذكر (ربّ صائم ليس له من صيامه إلا الجوع) ولايزال رمضان يعلمنا.
كان ضعيف الإنتاجية، يرى نفسه صفرا على الشمال دائما! في رمضان صام ثلاثين يوما .. صلى كل الصلوات.. ماتخلف عن التراويح.. تصدق.. إنجازات يصفق لها الكون.. ويهتف لها المجد.. وهكذا يعلمنا رمضان.
ويرحل رمضان.. رمضان الذي يعبق بريّا الأزاهير، رمضان الذي يتوب فيه كل عاص، وتسطع فيه أنوار كل القلوب، وتمتلئ الصدور محبة ورضا.
يرحل رمضان ولكن يبقى ذلك الرصيد الذي اكتسبناه منه يمدنا بالقوة كلما فترنا أو ضعفنا أو حاول الشيطان أن يقطع علينا الطريق.
يرحل رمضان وتعلمنا منه الكثير وكم نحن بحاجة إلى أن نستمر مع كل الدروس التي تعلمناها.

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الخميس يونيو 18, 2015 5:12 am

[size=24]رمضانيات مستعجلة...!


أقصد بها أعمالا رمضانية سريعة، يستطيعها اكثرنا، ويمكن من خلالها ان يجدد الصائم روحه، ويعيش حلاوة الشهر ومقدمات التغيير،اذا سال الله الاعانة عليها،،،! 
الامر جد وهو غير مزاحِ// فاعمل لنفسك صالحاً يا صاحِ..!
ومنها:
1- مصحفك في يدك : في كل مكان، عمل،، مدرسة متجر، مصلحة،،،،،! كلما وجدت فرصة نظرت فيه تاليا ومتدبرا . وكان زيد اليامي رحمه الله اذا حضر رمضان احضر المصاحف، وجمع أصحابه (( شهر رمضان الذي انزل فيه القران )) سورة البقرة.

2- التفطير السريع: عبر حمل (كيس التمر)، او علبة الرطب في سيارتك، فتضعها في مسجد، او تمر قبل المغرب في الاسواق والحدائق، وتسهم في تفطير المتأخرين عن منازلهم والمسافرين وشبههم قال في الحديث(( من فطر صائما فله مثل اجره من غير ان ينقص من اجر الصائم شئ )).
فلا تهمل مثل ذلك ولو مرة في الأسبوع، او مرة في الشهر، وذلك اضعف الإيمان .

3- الإهداء للمسجد: صدقات، كرتون ماء،(بخور)، الإسهام في مناشطه، وحفز اهل الحي بكل مجد ومفيد.(( امر رسول الله صلى الله عليه وسلم ببناء المساجد في الدور وان تنظف وان تطيب )) حديث صحيح .

4- زيارة الأهل والأقارب: صلة وحب وتعاطف، وتغاض عن الماضي الكئيب،،،!
اذا هتكوا لحمي وفَرتُ لحومَهم// وإن هدموا مجدي بنيتُ لهم مجدا،،،،!

5- تاجك الكلامي: (اني صائم)، تحفظ بها لسانك، وتصون قلبك، وتسلم جوارحك،،،! لا سيما عند الخصام والمغاضب،،،! والا فالأصل في اللسان رمضانيا، الذكر والاستغفار والتسبيح،،،! قال تعالى(( فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون ))سورة البقرة .

6- دلالة على خير: بواسطة نشرات او مطويات او شرائط وسيديهات، ليعم الخير، و(تمارس) الدعوة، ويحس الجميع بمهمتهم الدينية، وان الاسلام علم وعمل، وعبادة ونشر، وليس مجرد تدين معزول، لا يتحرك ولا يغير، قال صلى الله عليه وسلم:(( من دل على خير فله مثل اجر فاعله )) رواه مسلم.
وسيارتك الان تستطيع ان تحمل فيها رسالة رمضان، فتدعو وتنصح وتتصدق من خلال هذه المركبة،،،!!

7- الجوال الفعال: أخذ أوقاتنا وشغل أذهاننا، والحل توجيهه التوجيه السليم، وأطره على الحق والنفع والإفادة، والا يسرق أوقاتنا، او يستل مهامنا، فنضيع رمضان، ويجرنا لمواقع الخسران،،،!!
(( رغم أنف وجل أدركه رمضان، ثم انسلخ فلم يغفر له )) رواه الترمذي والبزار وهو صحيح .

8- جلاسك: صفوتك المختارة، وخلانك الطيبون، الذين تنتفع بأخلاقهم، وتزداد من إيمانهم وصلاحهم،،،،!
ألا ترى للقاء الإيماني المزهر، كل يوم بين رسولنا الكريم وجبريل عليه السلام،،؟! كل ليلة في اسرار القران وعجائبه،،!(( فلرسول الله اجود بالخير من الريح المرسلة )).
وإياك ان تصحب الاردى فتردى مع الرديء،،!!(( المرء على دين خليله )).

9- ترتيب البيت: بتنشيط الأبناء بجوائز، وملصقات، ومسابقات، وتقريب مصاحف جديدة لهم، وتعليق زينات توحي بقدوم ضيف جديد(( قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون )) سورة يونس.
هذه بعض الرمضانيات المستعجلات، ما ينبغي لنا إهمالها ولا ارجاؤها، فإن الجد مطلوب، والوقت مخطوف، وشهركم(( أياما معدودات ))..
وهي باذن الله كافية في إشعال جذوة الحزم لديك، وايقاد نور الهمة، بحيث تنضم لمراكب المتنافسين السابقين، قال تعالى(( فاستبقوا الخيرات )) سورة البقرة.
ولا أخير ولا اجل من موسم رمضان، الذي هو بحق ميدان التنافس، ومواطن الدأب، والبذل والمجاهدة،،(( وجاهدوا في الله حق جهاده )) سورة الحج .
[/size]
في كل يومٍ بسمةٌ وتألقٌ// وبكل يوم زهرةٍ وفلاحُ
اسمع أيا رمضانُ إني عاشقٌ// في مقلتيكَ اللؤلؤ الوضاحُ 
في مقلتيكَ منائرٌ وحدائق// وبوجنتيك لذائذ وملاحُ
ولقد أتيتُ الى رحابك هانئا// بل تائبا كي يرحمَ الفتاحُ...!
بوركتم شهركم، وازدان إيمانكم، وتمت تقواكم،،،

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الخميس يونيو 18, 2015 5:16 am


لنطرق باب الريان..

رمضان شهر البر والإحسان، شهر فضله الله فأعلى في العالمين ذكره، ورفع بين الشهور منزلته وقدره، شهر تُضاعف فيه الحسنات، من رب الأرض والسماوات، أختص الله ثوابه لنفسه، فأجره لم يُطلع عليه أحد من خلقه، يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: (( ... قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إِلا الصَّوْمَ، فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ)).

ومن فضل الله وكرمه أن أبواب الجنان تفتح كلها في هذا الشهر المبارك، ترغيباً للنفوس وشحذاً للهمم، لما عند الله من عظيم الثواب وجليل النعم، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((إِذَا كَانَتْ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ، فتّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ، فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهنّم، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ)). 

يكفي للصائمين شرفاً أن بشرهم نبيهم صلى الله عليه وسلم بأعظم بشارة، هي للصائمين وحدهم، حين ينادون يوم القيامة لدخول الجنة من باب أختصه الله لهم، إكرام منه وتفضلاً وإنعاماً، فيدخلون من باب الريان، باب للصائمين لا يدخل غيرهم فيه، فعن سهل رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( إِنَّ فِي الْجَنَّةِ بَاباً يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ ، يَدْخُلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ ، يُقَالُ : أَيْنَ الصَّائِمُونَ؟ فَيَقُومُونَ، لا يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ ، فَإِذَا دَخَلُوا أُغْلِقَ، فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ )). 

أما من كان سبّاقاً لأعمال الخير، طارقاً لأبوابها؛ فإنه يُدعى من أبواب الجنة كلها، وهو شرف ما بعده شرف كما أخبر به الصادق المصدوق، فعن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( مَنْ أَنْفَقَ زَوْجَيْنِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ نُودِيَ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ يَا عَبْدَ اللَّهِ هَذَا خَيْرٌ، فَمَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الصَّلاةِ دُعِيَ مِنْ بَابِ الصَّلاةِ، وَمَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الْجِهَادِ دُعِيَ مِنْ بَابِ الْجِهَادِ، وَمَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الصِّيَامِ دُعِيَ مِنْ بَابِ الرَّيَّانِ، وَمَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الصَّدَقَةِ دُعِيَ مِنْ بَابِ الصَّدَقَةِ )) فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا عَلَى مَنْ دُعِيَ مِنْ تِلْكَ الأَبْوَابِ مِنْ ضَرُورَةٍ، فَهَلْ يُدْعَى أَحَدٌ مِنْ تِلْكَ الأَبْوَابِ كُلِّهَا ؟ قَالَ : (( نَعَمْ، وَأَرْجُو أَنْ تَكُونَ مِنْهُمْ )).

فضل عظيم وأجر جزيل أعده الله لعباده المتقين، ونحن في هذا الشهر المبارك نلتمس الأجر من رب كريم، يحب التائبين ويقبل العائدين ويمهل العاصين ويفرح لعودة الآيبين، أعد الله لهم من الأجور مالا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر.

وللفوز بدخول باب الريان لأبد أن يكون الصيام مصاناً مما ينقص ثوابه، فليس المقصود من الصوم مجرد الامتناع عن الطعام والشراب وسائر المفطرات الحسية فقط، بل وجب حفظه وصونه من كل ما يدنسه أو ينقص أجره، فلنسارع إلى الخيرات ولنغتنم هذه الفرصة العظيمة لدخول جنة عرضها الأرض والسموات أعدت للمتقين.

إذا هبت رياحك فاغتنمها * * * فإن لكل خافقة سكون
ولا تغفل عن الإحسان فيها * * * فلا تدري السكون متى يكون

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الخميس يونيو 18, 2015 5:21 am


[size=24]الصوم وصحة الجهاز الهضمي
[/size]


نتيجة العلاقة المباشرة بين الصيام والجهاز الهضمي هناك سؤلا دائما ما يطرح نفسه مع بداية شهر الصوم حول تأثير الصيام على الجهاز الهضمي؟ والواقع أنه لا تأثير للصيام على الجهاز الهضمي السليم إذ أن جسم الإنسان له القدرة على التكيف والتأقلم حسب الظروف، بل من الملاحظ طبياً أنه عندما يتعرض الإنسان السليم لأي توعك صحي نفسي وظيفي أو عضوي ينعكس ذلك على جهازه الهضمي وقد يشعر بالغثيان أو التقيؤ وقد يصاب بالمغص أو الإسهال وذلك ناتج عن تأثير جهازنا العصبي والهرمونات على الجهاز الهضمي وهنا يكون العلاج هو الطلب من المريض الامتناع عن الأكل والشرب، وكثيرا من الناس يعملون بهذا الإجراء دون استشارة الطبيب ذلك أنها باتت بديهية معروفة لدى الكثيرين.

والعوارض المرضية التي تصيب الصائمين خلال شهر رمضان المبارك يمكننا أن نقسمها إلى قسمين:

• العوارض أو الأمراض الوظيفية
وهي ناتجة عن اضطرابات فسيولوجية بسيطة تحصل في الأيام الأولى من الصيام وتكون ناتجة عن التغيير المفاجى‏ء في نظام الغذاء، من غياب أو فقدان وجبة الفطور، واستحداث أو إضافة وجبة السحور، والنوم بعد السحور مباشرة،والإفراط في الطعام والشراب في وجبة الإفطار، إضافة إلى التنوع الزائد في الطعام وإضافة المعجنات والحلويات وغيرها من أنواع الأطعمة التي تستعمل يومياً في شهر رمضان، والتغيير المفاجى‏ء في بعض العادات مثل تناول القهوة الصباحية وتناول الأطعمة بين الوجبات مما يؤدي إلى اضطراب وظيفي يتمثل بوجع في الرأس أو دوخة وما إلى ذلك من أعراض سرعان ما تزول بعد مرور الأيام الأولى من الصيام.

• العوارض أو الأمراض العضوية: 
وهي ناتجة عن أمراض عضوية موجودة أساساً في الجسم تزداد خلال الصيام أو تظهر عوارضها علماً أن هذه الأمراض تكون غير ظاهرة وبدون عوارض قبل الصيام ومنها: نوبات وجع البطن الشديد وهي على أنواعها حسب مسببات هذا الوجع أو المغص فمثلاً هناك الكثير من المرضى لا يشكون من أية أوجاع وخلال الصيام يصابون بوجع بطن شديد (حرقة) (حموضة) ( قيء)

• العادات السيئة التي تشكل إحراجا طبيّاً للصائم
من أهمها الإكثار من كمية الطعام المتناول عند الإفطار مما يؤدي إلى التخمة وأحياناً القيء والانحطاط والتعب الشديدين، تناول أصناف عدة من الأطعمة لاسيما الدسمة منها ليلاً ظناً من الصائم إنها تحميه من جوع النهار. وهذا غير صحية، تناول كميات كبيرة من السوائل ليلاً خوفاً من العطش في النهار وهذا يؤدي إلى اضطرابات هضمية ومشاكل بولية،الاعتماد على السكريات والحلويات الخاصة بشهر رمضان المبارك وهذا يؤدي إلى زيادة في الوزن خلال شهر الصيام.

• بعض النصائح للصائمين
ــ يفضل الإفطار على التمر أولا فعن أنس -رضي الله عنه- قال -صلى الله عليه وسلم-: ( من وجد تمرا فليفطر عليه و من لا فليفطر على الماء فإنه طهور ) (1)،  فعندما يبدأ الصائم في تناول إفطاره تتنبه الأجهزة، ويبدأ الجهاز الهضمي في عمله، وخصوصا المعدة التي تريد التلطف بها، ومحاولة إيقاظها باللين. والصائم في تلك الحال بحاجة إلى مصدر سكري سريع، يدفع عنه الجوع، مثلما يكون في حاجة إلى الماء.

ــ بعد تناول التمر يستحب أن يأخذ الصائم فترة صغيرة من الراحة والحركة، فيصلى المغرب فيها.. هذه الحركة تساعد الجهاز الهضمي على استئناف العمل والحركة وتؤهله لاستقبال طعام الإفطار والتعامل معه سريعا دون كسل.. يسبب عسر الهضم.

ــ من المستحسن أن يبدأ من يفطر بعد عودته من الصلاة بشرب بعض الحساء الدافئ .. وأن تكون البروتينات المتمثلة في لحم الدجاج أو الحيوانات إما مسلوقة أو مشوية ..

ــ يجب الاعتدال في الوجبات (من حيث الكمية والنوعية) واعتبار وجبة الإفطار وجبة عادية مثل الغداء أو العشاء في الأيام العادية، مع عدم الإكثار من تناول السوائل مع أو بعد الإفطار مباشرة لأنها تعيق عمل المعدة.


ــ إن تناول الحلويات الرمضانية اليومية لا تعود بالفائدة على الصائم بل على العكس تؤدي إلى زيادة الوزن والتخمة وغيرها من العوارض المرتبطة بصحة ونظافة ونوعية هذه الحلويات ويمكننا الاستغناء عنها والتعويض بتناول الفاكهة الطازجة.

ــ الأغذية الغنية بالطاقة والخالية من الدهون الحيوانية والمواد المتأكسدة والحافظة هي أفضل الأغذية على الإطلاق ومن أمثلتها: التمور، العسل، الفاكهة بأنواعها،5

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الخميس يونيو 18, 2015 5:28 am

.
.
.

هكذا سأعيش رمضان


الصوم ليس عادة من العادات ، أو أمراً رأيت الناس عليه فتابعتهم فيه ، بل إنه عبادة جليلة رُتب عليها أعظم الثواب ، وأدّخر الله لصاحبه أجره حين يلقاه في ساعة يعرف عندها مقدار الحسنات ، فلا تعجب من فرح المؤمن ببلوغه ، ولا تستنكر فيه إجتهاد المجتهدين ، فقد علموا قدر هذا الزمان ، وأدركوا قيمة تلك الليالي والساعات . ولمّا كان الزمان عزيز أحببت وضع بعض مشاريع المتاجرين مع ربهم لأذكر بها نفسي وغيري ، جعلتها مختصرة بُغيت الفهم وحسن الضبط فمنها : -

- جليسي كتاب ربي سأجعل جل وقتي للتلاوة فهي الشفاء وطريق كسب رحمة المولى عز وجل ، هل تعلم أن الجزء (٧٠٠٠) حرف والحرف بعشر حسنات يعني ( ٧٠،٠٠٠) حسنة في الجزء والله يضاعف لمن يشاء تقرأه في أقل من نصف ساعة وأنت في الزمان الفاضل الذي تتضاعف الحسنات . 

قلوبنا - ياإخوة - تحتاج للوقوف مع الآيات فاجعل لك تلاوةً للتدبر والتفكر بخطاب الله ، حركِّه عند ورود صفات الباري عز وجل وعند ذكر الجنة والنار وعند كل آية ففي هذا النجاة . 

- (٣٠ عمرة في بلدي ) بجلوسك بعد صلاة الفجر في مسجدك ثم صلاة ركعتين بعد شروق الشمس . كم فيه هذا الجلوس من خيرات ، وصالحات باقيات ، كم فيه من اتباع لهدي المصطفى عليه الصلاة والسلام فقد كان هديه الجلوس وذكر الله ، وكم فيه من اغتنام لهذا الوقت النفيس . النهار طويل فمد الجلوس هنا فهو وقت فراغ في الغالب وبعده وقت متسع لأخذ راحتك وكفايتك من النوم .

-عادتي التبكير للصلاة كم كنت مقصراً في هذا الشأن وقد جائت السنة في الترغيب فيها حتى جعلها عليه الصلاة والسلام مما يتنافس عليه المتنافسون . تقدم للصلاة ففيه إدراك السنة القبلية والتنفل بالصلاة وفيه إدراك الدعاء وترديد الآيات وهو سبيل لإدراك الخشوع في الصلاة .

- راحتي في التراويح كم تسعد محاريب المسلمين بسماع آيات الله وكم يفرح المؤمنون وقد وقف الناس في صلاة التراويح ، أعداد هائلة - أينك أنت عنهم - لاتفرط \" فمن قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ماتقدم من ذنبه \" سأختار إماماً حسن الصوت ، فالصوت الحسن يزيد القرآن حُسناً ، سأحرك قلبي مع كل آية ، سأسعى أن تكون هذه الصلاة سبيل للقدوم على الله \" وعجلت إليك رب لترضى \" . 

- ساعتان لن أفرط فيهما أولهما قبل إفطاري فهي ساعة مباركة بشرني عندها نبي عليه الصلاة والسلام بأنها ساعة إجابة ، و\" أن لله عند كل فطر عتقاء من النار \" وأما الساعة الثانية فهي ساعة السحر ففيها نزول ربنا عز وجل لسماء الدنيا يستعرض حاجات عباده فيغفر لهذا ويقضي حاجة هذا ويفرج همّ ذاك ويحقق مطالب أولئلك ، فكيف لا أحرص عليهما وفيهما هذا الخير وذاك العطاء .

- جددت العهد مع رحمي وقرابتي بصلتهم وزيارتهم والإحسان إليهم بجميع أنواع الإحسان ، فكم كنت مقصراً معهم فجاء رمضان ليذكرني بهم ، وحضر هذا الموسم لأتعاهدهم بجميع أنواع الإحسان .

- حجة مع النبي عليه الصلاة والسلام نعم سأكسب هذا الثواب وأفوز بهذا الأجر بأداء عمرة في رمضان ففي الحديث :\" عمرة في رمضان كحجة أو قال : كحجة معي \" تفكرت في أجرها وعظيم ثوابها فإذا هناك طواف وسعي وصلاة هي بمئة ألف صلاة فعقدت أن لا أفرط فيها في كل موسم حتى ألقى الله . 

- رمضان فرصتي للدعوة فالنفوس فيه مقبلة والأفئدة إلى ربها متوجهة فلم يبق إلا همتي وستحيا هذه الأيام . كم نفعتَ كلمة من مستمع ، وكم أحيتَ دلالة من إنسان ، سأستخدم كل تقنية لنشر الخير ، وسأزور كل مقصر وأدله على الخير فإن \" من دل على هدى فله أجر من تبعه ..\"

- طهرت قلبي وهجرت الخصومات رمضان فرصة لإصلاح مابيني وبين من عاديت ولو برسالة جوال أو إتصال والزيارة أكمل وأجمل سأفعل هذا لأني لا أريد فقد حسناتي وأعلم يقيناً بأثر هذا الفعل على قلبي فهو سبب راحته والعيش الحياة الطيبة .

- وداعاً صحبة السوء فهي التي أهلكتني ومنعتني فعل الخير ، وداعاً لا رجعة فيه فأنا أريد رضا ربي . كم حاولت فعل الطاعة فثبطوني ، وكم سعيت لأن أستقيم فمنعوني ، فلذا قررت الإبتعاد عنهم ولعل رمضان بداية تطبيق هذا القرار .

- زماني عزيز فلن أضيعه في التجوال هنا أوهناك فهي أيام معدودات سأجعلها كلها لله . لقد ضيعت رمضانات سابقة في البطالة وتضيع الوقت . كم كان يضحك عليّ الشيطان ، كم كان يخلق في نفسي الأعذار الواهية ليضيع عليّ رمضان فأبقى متحسراً في آخره ، فلذا قررت أن أجعل شعاري - رمضان زمان عزيزٌ فلاتضيعه - سأجعله في قلبي وفي كل جهة أتجه إليها .

- سأصون جوارحي حتى لا تضيع حسانتي ، ففي الحديث : \" من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه \" فليست المسألة ترك طعام وشراب ، بل إن مقصود الصيام أعظم ، يريد من صاحبه إستصلاح النفس فلذا سأكون أنا هكذا .

- هجرتكم ياسراق زمان الطاعة وأعني بكم وسائل الإعلام الفاسدة المفسدة لقلوبنا ، فكم ضيعت عليّ من مواسم ، وكم حرمتني من طاعات ، فلذا سأعادي كل منكر فيها وسأصرف وجهي عن كل قبيح .

- وداعاً للمعاصي فقد أضحيتُ أستحي من ربي ، فكم أعصيه ويسترني ، وكم أبارزه بها فيمهلني ولعل رمضان يكون بداية العودة وزمان الأوبة لقد علمت أنها سبباً لحرماني من الطاعات ، فكيف أرضى لنفسي بهذا الحرمان . وأخيراً يانفس قد ذهب زمان النوم وهذا زمان الإقبال يارب فأعني وخذ بيدي لما يرضيك عني .

- رسالةٌ جعلتها لنفسي ولكل مطلع من أخ كريم وأخت كريمة -

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الخميس يونيو 18, 2015 6:03 am


 
المقدمه >> .........


علمني رمضان>>......


إدارة الذات في رمضان>>بيآضو


لنطرق باب الريان>>.......


رمضان فرصة لترميم القلوب>>.........


مدرسة الصيام >>.....


الصوم وصحة الجهاز الهضمي>>.......


الاطفال في رمضان>>.......


هذا رمضاننا فكيف رمضانهم >>.......



جياع رمضان>>.بيآضو


رمضانيات مستعجله>>.........


هكذا سأعيش في رمضان>>.......
 
 
في بعض الفقرات يكونون طوال مافي مشكله لو أحبة راعية الفقره تختصرها لكن لا يخل بالمعنى
ربي يبارك فيكم وينفع بكم كززمز

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سرور الأمل
* رآئـــدة الخيـــر *
* رآئـــدة الخيـــر *


عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الجمعة يونيو 19, 2015 1:35 am

كنت اجهز بفقرتين لكن ما تيسر انزلهم امس ،، جيت لقيتك مخلصتهم، ربي يبارك فيك ويكتب اجرك بياضوو..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سرور الأمل
* رآئـــدة الخيـــر *
* رآئـــدة الخيـــر *


عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الجمعة يونيو 19, 2015 1:49 am


 
المقدمه >>سرورالأمل
علمني رمضان>>......
إدارة الذات في رمضان>>بيآضو
لنطرق باب الريان>>سرورالأمل
رمضان فرصة لترميم القلوب>>.........
مدرسة الصيام>>سرورالأمل
الصوم وصحة الجهاز الهضمي>>.......
الاطفال في رمضان>>.......
هذا رمضاننا فكيف رمضانهم >>.......
جياع رمضان>>.بيآضو
رمضانيات مستعجله>>........
هكذا سأعيش في رمضان>>.......
 
في بعض الفقرات يكونون طوال مافي مشكله لو أحبة راعية الفقره تختصرها لكن لا يخل بالمعنى
ربي يبارك فيكم وينفع بكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الجمعة يونيو 19, 2015 4:56 am

.
.


الختام


لا بد أن يكون للأنسان عمل صالح بنكسر به قلبه ويزدلف به إلى ربه وأحب العمل إلى الله ماداوم عليه العبد وإن قل


لك اليوم مضمار رمضان الذي تتنفس صباحاته ولله الحمد والشكر أن بلغك إياه ،، ثم الأن دورك
فالعبره بليس بلوغ رمضان وإنما العبره قيم قد بلغته ؟
كل عبادة كل طاعه أقل طاعه
ذكر يجزى باللسان أو ركعة في ظلام الليل
أو صدقه الريال أو عفو للخلائق في قلبك كل ليلة
طاعات إن دامت كانت من أحب الأعمال إلى الله سبحانه
وتأمل كلمة أحب
أفلا نتسابق في إدراك مايحبه مالك قلبي وقلبك ؟


نستودعكم الله ونراكم قريبآ بإذن الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نقاء

avatar

عدد المساهمات : 97
تاريخ التسجيل : 16/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الجمعة يونيو 19, 2015 6:00 am

المقدمه >>سرورالأمل
علمني رمضان>>..نقاء
إدارة الذات في رمضان>>بيآضو
لنطرق باب الريان>>سرورالأمل
رمضان فرصة لترميم القلوب>>.........
مدرسة الصيام>>سرورالأمل
الصوم وصحة الجهاز الهضمي>>.......
الاطفال في رمضان>>...نقاء
هذا رمضاننا فكيف رمضانهم >>.......
جياع رمضان>>.بيآضو
رمضانيات مستعجله>>........
هكذا سأعيش في رمضان>>.......
الخاتمة >> نقااء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هموووس
* رآئـــدة الخيـــر *
* رآئـــدة الخيـــر *


عدد المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 19/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الجمعة يونيو 19, 2015 7:44 am



المقدمه >>سرورالأمل
علمني رمضان>>..نقاء
[url=#78003772] إدارة[/url]الذات في رمضان>>بيآضو
لنطرق باب الريان>>سرورالأمل
رمضان فرصة لترميم القلوب>>.........هموووس
مدرسة الصيام>>سرورالأمل
الصوم وصحة الجهاز الهضمي>>.......
الاطفال في رمضان>>...نقاء
هذا رمضاننا فكيف رمضانهم >>....... هموووس
جياع رمضان>>.بيآضو
رمضانيات مستعجله>>........
هكذا سأعيش في رمضان>>.......هموووس
الخاتمة >> نقااء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رحيل



عدد المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 16/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   الجمعة يونيو 19, 2015 8:27 am

لان فقراتكم طويله هههههههههههههه بتصفق زكمككنمو
ي خيتي اقدر اختصرهاا سبخثنبمسنيموي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هموووس
* رآئـــدة الخيـــر *
* رآئـــدة الخيـــر *


عدد المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 19/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   السبت يونيو 20, 2015 3:54 pm

سرور ربي يسعدك باب الريان اخذتها انا لاتسجليها ..اتفقنا منخ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هموووس
* رآئـــدة الخيـــر *
* رآئـــدة الخيـــر *


عدد المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 19/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   السبت يونيو 20, 2015 4:23 pm

اختصري رحيل ربي يسعدك هههه

52

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سرور الأمل
* رآئـــدة الخيـــر *
* رآئـــدة الخيـــر *


عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   السبت يونيو 20, 2015 8:06 pm

ربي يبارك فيك هموس ويثقل موازينك

،،



أخذت فقرة الصوم وصحة الجهاز الهضمي > باقي فقره وحده بس



،،


المقدمه >>سرورالأمل
علمني رمضان>>..نقاء
إدارة الذات في رمضان>>بيآضو
لنطرق باب الريان>>همس الخواطر
رمضان فرصة لترميم القلوب>>هموووس
مدرسة الصيام>>سرورالأمل
الصوم وصحة الجهاز الهضمي>>سرورالأمل
الاطفال في رمضان>>نقاء
هذا رمضاننا فكيف رمضانهم >>هموووس
جياع رمضان>>.بيآضو
رمضانيات مستعجله>>........
هكذا سأعيش في رمضان>>هموووس
الخاتمة >> نقااء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..   السبت يونيو 20, 2015 11:16 pm

الله يسعدكم  رحيل ماراح تقدر تقدم .. 

همس اخذتي فقرة رمضانيات مستعجله

وسرور ربي يكتب اجرك امس اخذت تراتيل الفقره الصوم ...

نسيت ماكتبت هنا..

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الروح عطشآ ترتجي سقيآه ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فريق رآئدآت الخير  :: قسسم التـنـفـيذ-
انتقل الى: