للعـلآ نحو السمآء
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الثلاثاء أكتوبر 28, 2014 1:55 am

.
.
.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هلاآآ برآئدات حيييآكم الرحمن 
طبعا الأغلب لديه العلم بإن مجموعه من الأخوات من فريق طلبو منا برنامج وأن البرنامج راح يكون على ارض الواقع


البرنامج الي بنسويه لهم بيكون لهم أول يوم يوم أفتتاحيه لهم ممكن ندمجها مابين ترحيب ومابين موضوعهم
البرنامج أسمه : للروح نور فاشعلي سراجها 


الموضوع يتكلم عن السعاده وهذي هي الأمور الي تجلبها وكيف أثرها : القران ، الصحبه الصالحه ، صلة الرحم ، النظره الأجابيه للحياه ، الدعاء ، الصلاة ، بر الوالدين ، الكلمه الطيبه ، الأبتسامه ، عمل الخير ، لسان ذاكر 


راح يحتاجون إلى تجميع كلمات ، عبارات معلومات ، أقوال علماء ، مقاطع فيديو من النت ، مقطع من صنع يدينا ، أناشيد ، محاضرات ، تصامبيم ، خلفيات ، ثيمات ، مشهد .. أو أي شي جديد ممكن يخطر ببالكم من أفكار 


طبعا هم منضمين لجهة : مكتب الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بخيبر 
هو الي بقدم الملتقى.. راح يعطونا لهم شعار يوم الخميس بإذن الله 


ممكن ندمج شعارنا مع شعارهم 
آخر يوم نسلم فيه العمل بيكون في تاريخ 20 محرم


على العموم هي فرصصة جميله وذهبيه بنفس الوقت أن حنا نقدم عمل لأخواتنا في مكان بعيد
صحيح ممكن نضغط شوي هالفتره لكن التعب بيزول إذا رئينا ثمارها في الدنيا والأخره ،،


نخلص النيه ونجدد الهمم ونترك أثر حميل قبل الرحيل سيمخه


وراح اخبرهم يصورون لنا   5412162


بنبدء العمل وربي يسهل علينا كل خير يارب () ابفبالاتلاىت

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ذكرى



عدد المساهمات : 201
تاريخ التسجيل : 17/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الجمعة أكتوبر 31, 2014 5:33 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
لي عودة باذن الله ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سرور الأمل
* رآئـــدة الخيـــر *
* رآئـــدة الخيـــر *


عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   السبت نوفمبر 01, 2014 5:18 am

اخيرا عرفت الطريق  564469

ربي ييسر ويبارك في الاوقات والجهود ,, لي عوده بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همس الخوآطر



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 02/11/2014

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 02, 2014 4:28 am

ربي يوفقنا للخير شوكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 02, 2014 5:39 am

حياكم يالغوآآآلي ،، 

بإنتظار عودتكم  بيا






[size=18]هذا موضوع عن السعاده في الصلاه ..[/size]





هل يسعد الإنسان بلا صلاة؟! 

كان رجلا شديد القلق، كثير التوتر، سحائب الهمّ قد غطت وجهه، رياح الكآبة قد رسمت 

صوراً بالغة القبح والدمامة على محياه!. 

عدم التوفيق يرافقه أينما حَلّ وارتحل، والخسائر المالية خِلٌّ وفيٌّ له!. 

صباحه ليل.. وليل نهار أسير لهواه وعون عند شيطانه!. 

لا عجب فصاحبنا لا يصلي!! 

الصلاة تراح بها النفوس المتعبة.. بها تعود أسراب الأرواح المنهكة إلى أعشاشها.. يا

لهفة المشتاق، ويا رحمة البائس الكئيب، ويا قبلة اليائس المهموم.. الصلاة شفاء القلوب 

التي نالت منها متاعب الحياة.. الصلاة دواء لمرضى النفوس والأجساد!. 

إذا مرضنا تداوينا بالذكر 

ونترك الذكر أحيانا فتنتكس 

قلوب جائعة لا تشبعها إلا الصلاة!، ونفوس عطشى لا ترويها إلا الصلاة، وأرواح حائرة 

لا يهديها للخير إلا الصلاة.. أرحنا بالصلاة يا داعي الخير لا قطع الله لك صوتا!. 

كثير منا يحتاج إلى مراجعة أحواله وإعادة ترتيب سلم القيم لديه ومحاولة بناء ذاته من 

جديد!. 

وكيف تحلو الحياة؟وتستقيم الأحوال بلا صلاة 

فهل سمعتم بتارك للصلاة سعيد؟! 

وهل يجني من الشوك العنب 

وهل للشخص قيمة وهو لا يصلي؟! 

وهل يؤمَن جانب من لا يصلي؟! 

إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا.. 

هل جربت أن تلزم مصلاك بعد كل فريضة لمدة خمس دقائق (ألا يكفي الساعات الطوال

التي نقضيها فيما لا يفيد).. خمس دقائق بعد كل صلاة تناجي فيها ربك وترتقي بروحك 

بحديث خافت ذليل إلى العزيز الجبار تدعوه وتستغفره. 

حديث الروح للأرواح يسري.. وتدركه القلوب بلا عناء

هتفت به وطار بلا جناح.. وشق أنينه صدر السماء 

خمس دقائق تملأ كيانك أنسا بالله، وتضفي على حياتك أجواء من السكينة والسعادة التي

لا مثيل لها.. ستحضر لك الدنيا بأسرها في حلل الربيع سيبدو الكون بمن فيه في عرس

بهيج. 

ولو داومنا جميعا على تلك العادة الجميلة لخرجنا بفيض عظيم من المشاعر المحلقة 

الدافعة لكل خير والمحفزة لكل فضيلة.. في تلك اللحظات الجميلة سنصغي إلى ما حولنا

ويقينا سنسمع الكثير من الأصوات المسبحة المهللة، وآيات عظاما لن نستجلي مكنوناتها 

إلا بالإصغاء التام لهمساتها {وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ 

كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا}.

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الإثنين نوفمبر 03, 2014 1:14 am

الكلمه الطيبه .. ~


هي التي تسر السامع وتؤلف القلب 

هي التي تحدث أثرا طيباً في نفوس الآخرين

هي التي تثمر عملاً صالحاً في كل وقت بإذن الله

هي التي تفتح أبواب الخير، وتغلق أبواب الشر




الدعـوة إلـى الكلمـة الطيبـة في القرآن الكريـم

قال الله تعالى :- (( وقولوا للناس حسناً )).

وقال سبحانه:-(( وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن )) 

وقال سبحانه :-(( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ))




الدعوة إلـى الكلمـة الطيبـة فـي السنـة النبويـة

قال صلى الله عليه وسلم: (( اتقوا النار ولو بشق تمرة، فإن لم تجدوا فبكلمة طيبة )) 

قال صلى الله عليه وسلم: (( إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالاً يرفعه بها درجات ……)) 

وقال: (( والكلمة الطيبة صدقة )) 

وقال: (( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت )) 

(( وعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( في الجنة غرفة يُـرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها)) فقال أبو مالك الأشعري: لمن هي يا رسول الله ؟ قال: " لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وبات والناس نيام))

فهنيئـاً لـك أخـي الداعيـة بهـذا الثـواب 

فوائـد الكلمـة الطيبـة 

الكلمة الطيبة شعار لقائلها ودليل على طيب قائلها

الكلمة الطيبة تحول العدو إلى صديق بإذن الله، وتقلب الضغائن التي في القلوب إلى محبة ومودة

تثمر عملاً صالحاً في كل وقت بإذن الله

تصعد إلى السماء فتفتح لها أبواب السماء، وتقبل بإذن الله: (( إليه يصعد الكلم الطيب …))

أنها من هداية الله وفضله للعبد، قال تعالى : (( وهدوا إلى الطيب من القول ))

الكلمة الطيبة ثوابها ثواب الصدقة

تطيب قلوب الآخرين، وتمسح دموع المحزونين، وتصلح بين المتباعدين 

إلى غير ذلك من الفوائد التي لا يعلمها إلا الله .

الاستثمـار الدعـوي بالكلمـة الطيبـة 

بالكلمة الطيبة تستطيع أن 

تنادي المدعو وتدعوه بأحب الأسماء إليه وأوقعها في نفسه، فهو أسلوب محبب إلى قلب المدعو

تدع للمدعو إلى الاستجابة لأمر الله وأمر رسوله من خلال الترغيب في الخير والترهيب من الشر

تربط حياة المدعو بمعاني الإسلام قولاً وعملاً من خلال العيش معه عيشاً جماعياً

تشيع كل عمل إسلامي تراه أو تسمع به، فهي وسيلة لزرع الحس الإسلامي في نفوس الناس

تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة

تذكر المدعو بفضائل الأعمال الصالحة، فهي من أهم الحوافز إلى عمل الخير والاستزادة منه

تشكر كل من ساهم في نشر الخير والدعوة، ففي هذا الشكر تشجيع للعاملين للعمل الخيري والدعوي

تطرح مشاريع خيرية ودعوية في المجالس العامة والخاصة ولك أجر الدلالة على الخير

تشجيع كافة أعمال البر والخير لاسيما في مجال الدعوة ونشر العلم

تكتب مقالاً في مجلة أو جريدة أو إنترنت وغيرها من وسائل الإعلام المقروءة والمرئية

تقدم نصيحة إلى الآخرين، فالدين النصيحة

تهدي ضالاً، وتعلم جاهلاً، وترشد تائهاً، وتذكر غافلاً

تدعو كافراً إلى الإسلام

تبذل شفاعة حسنة

تقدم رأياً وتقترح فكرة

تروح قلباً وتنفس كربةً

تبلغ آية وتروي حديثاً وتنقل فتوى

تحيي سنة وتميت بدعة

تنشر دعوة، تنشط خاملاً، وتنمي موهبة وتخطط مشروعاً

تشغل الناس بالله تعالى وأمره ونهيه وجنته وناره

تعلن عن محاضرة أو كتاب أو شريط مفيد




تقتنص الفرصة بالكلمة الطيبة في الحالات التالية

رفيق السفر في القطار أو الطائرة

فرصة اللقاء العابر على الوليمة أو أي مناسبة 

جلسة استراحة في ناد أو مستشفى أو دائرة حكومية

جلسة المرافقة في الدراسة

مجال ارتباط في التجارة أو أي معاملة

في السوق وعند الشراء، أو في الحدائق العامة أو في المسجد أو عند التعارف مع الغير في السفر.

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الإثنين نوفمبر 03, 2014 1:46 am

علمني ديني : أن بر الوالدين والعدل في المعاملة من اسباب السعادة في الدنيا والآخرة، وأن العقوق والبغي من الذنوب التي تعجل عقوبتهما في الدنيا. عَنْ أَبِي بَكْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَا مِنْ ذَنْبٍ أَحْرَى أَنْ يُعَجِّلَ اللَّهُ لِصَاحِبِهِ الْعُقُوبَةَ فِي الدُّنْيَا مَعَ مَا يَدَّخِرُ لَهُ فِي الآخرة من قطيعة الرحم والبغي" أخرجه أصحاب السنن إلا النسائي، وصححه ابن حبان والحاكم والألباني في الصحيحة (918). وأول صلة رحم المسلم مأمور بها هي في الوالدين.

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الإثنين نوفمبر 03, 2014 1:55 am

قصه في " برالوالدين "




يقول أحد الدعاة: كان هناك رجل عليه دين , وفي يوم من الأيام جاءهصاحب الدين وطرق عليه الباب ففتح له أحد الأبناء فاندفع الرجل بدون سلام ولا احترام وأمسك بتلابيب صاحب الدار وقالله : اتق الله وسدد ما عليك من الديون فقد صبرت عليك أكثر من اللازم ونفذ صبري ماذا تراني فاعل بك يارجل؟!.
وهنا تدخل الابن ودمعةفي عينيه وهو يرى والده في هذا الموقف وقال للرجل كم على والدي لك من الديون , قال أكثر من تسعين ألف ريال.


فقال الابن : اترك والدي واسترح وأبشر بالخير،ودخل الشاب إلى غرفته


حيث كان قد جمع مبلغا من المال قدره سبعة وعشرون ألف ريال من راتبه ليوم زواجه الذي ينتظره ولكنه آثر أن يفك به ضائقة والده ودينه على أن يبقيه في دولاب ملابسه.


دخل إلى المجلس وقال للرجل: هذه دفعة من دين الوالد قدرها سبعة وعشرون ألف ريال وسوف يأتي الخير ونسدد لك الباقي في القريب العاجل إن شاء الله.


هنا بكى الأب وطلب من الرجل أن يعيد المبلغ إلى ابنه


فهومحتاج له ولا ذنب له في ذلك فأصرّ الشاب على أن يأخذ الرجل المبلغ.


وودعه عند الباب طالبا ًمنه عدم التعرض لوالده و أن يطالبه هو شخصياً ببقية المبلغ.


ثم تقدم الشاب إلى والده وقبل جبينه وقال يا والدي قدركأكبر من ذلك المبلغ


وكل شيء يعوض إذا أمد الله عمرنا ومتعنا بالصحة والعافيةفأنا لم أستطع أن أتحمل ذلك الموقف , ولو كنت أملك كل ما عليك من دين لدفعته له ولاأرى دمعة تسقط من عينيك على لحيتك الطاهرة. 


وهنا احتضن الشيخ ابنه و أجهش بالبكاء و أخذ يقبله ويقول الله يرضى عليك يا ابني ويوفقك ويحقق لك كل طموحاتك.


وفي اليوم التالي وبينما كان الابن منهمكاً في أداء عمله الوظيفي زاره أحد الأصدقاء الذين لم يرهم منذ مدة وبعد سلام وسؤال عن الحال والأحوال قال له ذلك الصديق:


يا أخي أمس كنت مع أحد كبار رجال الأعمال وطلب مني أن أبحث له عن رجل مخلص وأمين وذو أخلاق عالية ولديه طموح وقدرة على إدارةالعمل وأنا لم أجد شخصاً أعرفه تنطبق عليه هذه الصفات إلا أنت


فما رأيك أن نذهب سوياً لتقابله هذا المساء. 


فتهلل وجه الابن بالبشرى وقال: لعلها دعوة والدي وقد أجابها الله فحمد الله كثيراً ,


وفي المساء كان الموعد فما أن شاهده رجل الأعمال حتى شعر بارتياح شديد تجاهه وقال : هذا الرجل الذي أبحث عنه وسأله كم راتبك؟فقال: ما يقارب الخمسة ألاف ريال. فقال له: اذهب غداً وقدم استقالتك وراتبك خمسة عشر ألف ريال،وعمولة منالأرباح 10% وراتبين بدل سكن وسيارة ,


وراتب ستة أشهر تصرف لك لتحسين أوضاعك.


وما أن سمع الشاب ذلك حتى بكى وهو يقول ابشر بالخير يا والدي.فسأله رجلالأعمال عن سبب بكائه فحدثه بما حصل له قبل يومين،


فأمر رجل الأعمال فوراً بتسديد ديون والده،


وكانت محصلةأرباحه من العام الأول لا تقل عن نصف مليون ريال.


وقفة :بر الوالدين من أعظم الطاعات وأجل القربات وببرهما تتنزل الرحمات وتنكشف الكربات , فقد قرن الله برهما بالتوحيد فقال تعالى: { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما } الإسراء . 


وفي الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي الأعمال أحب إلى الله؟قال: (الصلاة على وقتها، قلت: ثم أي؟ قال: ثم بر الوالدين، قلت: ثم أي؟ قال: ثم الجهاد في سبيل الله ). 


وعن عمر رضي الله عنه قال سمعت رسول الله يقول: يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد اليمن من مراد ثم من قرن، كان به أثر برص فبرأ منه إلا موضع درهم،له والدةٌ هوبارٌ بها، لو أقسم على الله لأبرّه، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل) صحيح مسلم.


وهذا حيوةبن شريح وهو أحد أئمة المسلمين والعلماء المشهورين يقعد فيحلقته يعلم الناس ويأتيه الطلاب من كل مكان ليسمعوا عنه


،فتقول له أمه وهو بين طلابه: قم يا حيوة فاعلف الدجاج، فيقوم ويترك التعليم


.واعلم أخي الحبيب أن من أبواب الجنةالثمانية ( باب الوالد ) فلا يفوتك هذا الباب واجتهد في طاعة والديك


فوالله برك بهما من أعظم أسباب سعادتك في الدنيا والآخرة .أسال الله جلا وعلا أن يوفقني وجميع المسلمين لبرالوالدين والإحسان إليهما ...








من كتاب ( لا تيأس )

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همس الخوآطر



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 02/11/2014

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الثلاثاء نوفمبر 04, 2014 4:56 am

السعادة تنقسم الى قسمين سعادة أبدية وسعادة بدنية؟؟
أما السعادة الأبديه هي  عندما نكون في جنة عرضها السماوات والأرض ونسعد برؤية أحبابنا سويآ
بإذن ربي..
وأما السعادة البدنية فهي أن تسعد الروح بذكر الله عزوجل ولكي تكون حقآ سعيدآ
تجنب كل مايغضب الله..واترك ملذات الدنيا..وانشغل بطاعة ربك..فوالله  لن تجد سعادة الا في رضا الله ونبيك ثم والديك ولاطاعة في معصية الخالق..فعندما تكون على الحق لاتسمع انتقاد الآخرين,,لك وكن بدرالدجى فما خاب من طلب السعادة في طريق الهدى,..
اللهم اسعدنا بسعادة بدنية وأبدية لانهاية لها 

بقلم//رفيقة الخير 21 21
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سرور الأمل
* رآئـــدة الخيـــر *
* رآئـــدة الخيـــر *


عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأربعاء نوفمبر 05, 2014 4:31 am

 سعادة القلوب وتزكية النفوس وغذاء الأرواح الحب في الله




ما أجمل المشاعر حين تفيض بالحب..!!، وما أحلى المعابر حين تمرر الحب..!!، وما أصدق المخابر حين تخبر عن الحب... !!،، وما أفضل المنابر حين تتحدث عن الحب.. !!، الحب الأول والأخير، الحب القديم والجديد، الحب السابق واللاحق، إنه نقاء السرائر وجلاء البصائر، وأصل الجواهر، إنه تزكية النفوس، وسعادة القلوب، وغذاء الأرواح، إنه طريق النجاح، وعدة الفلاح، وفرح الأفراح، إنه الحب في الله، إنه تاج الإخوان، وروح الإيمان، ودليل الإحسان، إنه زينة الأبدان، ومنجم الفرسان، ومنبع الرهبان، إنه نسيم الحياة، وجمال الدنيا، وزاد الآخرة، إنه الحب في الله، إنه الحب الذي يهدي النفوس الحائرة، ويؤلف الأرواح المتباعدة، ويجمع القلوب المتفرقة، فتجتمع على محبته، وتلتقي على طاعته، وتتوحد على دعوته، وتتعاهد على نصرة شريعته، فتتوثق الرابطة التي بينها، ويدم الود الذي يجمعها، وتهتدي السبيل الذي يوصلها، ويتلألأ النور الذي ينبثق عنها، تنشرح للإيمان بالله، وتحيى بمعرفة الله، وتذهب في سبيل الله، إنها محبة المخلوق لخالقه، ومعرفة المرزوق لرازقه، من الجميل أن تحب الله: ( وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ) (البقرة:165) ولكن الأجمل أن يحبك الله وتحبه ( يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ) (المائدة: 54) يقول صاحب الظلال - رحمه الله -: " إن المؤمنين لا يحبون شيئاً حبهم لله لا أنفسهم ولا سواهم لا أشخاصاً ولا اعتبارات ولا شارات ولا قيماً من قيم هذه الأرض التي يجري وراءها الناس، ( والذين آمنوا أشد حبا لله) .. حباً مطلقاً من كل موازنة، ومن كل قيد، أشد حباً لله من كل حب يتجهون به إلى سواه، والتعبير هنا بالحب تعبير جميل فوق أنه تعبير صادق، فالصلة بين المؤمن الحق، وبين الله هي صلة الحب صلة الوشيجة القلبية، والتجاذب الروحي، صلة المودة والقربى صلة الوجدان المشدود بعاطفة الحب المشرق الودود"



فهم رائع وحب أروع:

" وهذه جارية مؤمنة، كانت تصلي بالليل ما شاء الله لها أن تصلي، فكانت تقول في سجودها: اللهم بحبك إياي إهدني إلى الخير، اللهم بحبك إياي ارزقني الحلال، وكلما دعت قالت: اللهم بحبك إياي، فسمع سيدها فجاءها، فقال لها: أنت أخطأت، قولي بحبي إياك أنت تحبين الله؟ نعم.. لكن من أين عرفت أن الله يحبك؟ قالت في إيمان ممزوج بحب ربها: بحبه إياي هداني للإسلام، وبحبه إياي أيقظني بالليل للصلاة والناس نيام؟"


المرء مع من أحب:

عن أنس أنه قال: جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: (( يا رسول الله متى قيام الساعة، فقام النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى الصلاة، فلما قضى صلاته، قال: أين السائل عن قيام الساعة؟ فقال الرجل: أنا يا رسول الله، قال: ما أعددت لها؟ قال: يا رسول الله، ما أعددت لها كبير صلاة ولا صوم، إلا أنى أحب الله ورسوله، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: المرء مع من أحب وأنت مع من أحببت فما رأيت فرح المسلمون بعد الإسلام فرحهم بهذا)) قال أبو عيسى هذا حديث صحيح.. قال الشيخ الألباني: صحيح


حب ممدود:


عن جعفر بن أبى المغيرة، عن سعيد بن جبير، قال: جاء رجل من الأنصار إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو محزون، فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم -: (( يا فلان، ما لي أراك محزوناً؟ " فقال: يا نبي الله، شيء فكرت فيه، فقال ما هو؟ قال: نحن نغدو عليك ونروح ننظر إلى وجهك ونجالسك.. وغداً ترفع مع النبيين، فلا نصل إليك... فلم يرد عليه النبي - صلى الله عليه وسلم – شيئًا، فأتاه جبريل بهذه الآية: ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين... الآية، فبعث النبي - صلى الله عليه وسلم – فبشره)).



وقالت رابعة العدوية:


فليتك تحلو والحياة مريرة *** وليتك ترضى والأنام غضاب

وليت الذي بيني وبينك عامر *** وبيني وبين العالمين خراب

إذا صح منك الود فالكل هين *** وكل الذي فوق التراب تراب.

وقالت:


حبيبُ ليس يعدله حبيب *** ولا لسواه في قلبي حبيبُ

غاب عن بصري وشخصي *** ولكن في فؤادي ما يغيب



ترمومتر المحبة الحقيقية:

كيف تعلم أن الله يحبك؟:

* وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (( إن الله إذا أحب عبداً دعا جبريل، فقال: إني أحب فلاناً فأحبه، قال: فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء، فيقول: إن الله يحب فلاناً فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا ابغض عبداً دعا جبريل، فيقول: إني أبغض فلاناً فأبغضه، فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهل السماء إن الله يبغض فلاناً فأبغضوه، قال فيبغضونه، ثم يوضع له البغضاء في الأرض)) . رواه مسلم


* (( قال موسى يا رب وددت أني اعلم من تحب من عبادك فأحبه، قال: إذا رأيت عبدي يكثر ذكري فأنا أذنت له في ذلك وأنا أحبه، وإذا رأيت عبدي لا يذكرني فأنا حجبته عن ذلك، وأنا ابغضه))


* وألقي الله تعالى على موسي - عليه السلام - محبة من عنده، فصنعه على عينه ( وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي ) (طه: 39)



محبة الله دعوى تحتاج إلى دليل:

أثر الأقدام يدل على المسير، والبعرة تدل على البعير، ولكل مقام مقال، ولكل قول حقيقة، فما حقيقة محبة الله؟:


* بينما قوم ادعوا محبة الله، فأنكر الله عليهم ذلك، وصفعهم بالحق كذلك: ( وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ..) (المائدة: 18)


* وقوم ادعوا محبة الله بدون عمل، فقال الله لهم: ( قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) (آل عمران: 31).

* وإذا تكاسل العاملون، وتراجعوا، إذا بدلوا وغيروا، إذا ارتدوا فان الله يأتي بقوم أول صفاتهم حب متبادل بينهم بين ربهم: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) (المائدة54).

* وإذا اتجه الناس صوب الدنيا يحبون الآباء والأبناء، والإخوان و الأزواج، والعشيرة والأموال، والتجارة والمساكن فوق حبهم لله تحولوا إلى فاسقين والعياذ بالله: ( قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ) (التوبة: 24).


فتشتت عندهم الأهواء، وأغلقت في وجوههم أبواب السماء، وتداعت عليهم الأعداء، عن ثوبان قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (( يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، فقال قائل: ومن قلة نحن يومئذ؟ قال: بل أنتم يومئذٍ كثير، ولكنكم غثاءٌ كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن، فقال قائل: يا رسول الله، وما الوهن؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت)) قال الشيخ الألباني: صحيح، وعن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (( لا يزال قلب الكبير شاباً في اثنين في حب الدنيا وطول الأمل)) متفق عليه (صحيح) انظر حديث رقم: 7698 في صحيح الجامع. ‌


كيف تصل إلى الحب في الله؟!:

إذا أردت أن تصل إلى هذا الحب شاهد معي هذه المواقف لحبيبك -صلى الله عليه وسلم- ومن سبقوه لكن بتدبر وتمعن وروية:

عن عبد الرحمن بن أبي قراد أن النبي - صلى الله عليه وسلم - توضأ يوماً فجعل أصحابه يتمسحون بوضوئه، فقال لهم النبي - صلى الله عليه وسلم -: (( ما يحملكم على هذا؟ قالوا: حب الله ورسوله، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: من سره أن يحب الله ورسوله، أو يحبه الله ورسوله، فليصدق حديثه إذا حدث، وليؤد أمانته إذا اؤتمن، وليحسن جوار من جاوره)).


وقال: (( أحب العباد إلى الله أعجلهم فطرا…)) صحيح بن خزيمة، وفي صحيح مسلم عن أبى سلمة بن عبد الرحمن، عن ربيعة بن كعب الأسلمي، أنه قال: كنت أبيت عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فأتيته بوضوئه وحاجته، فقال لي: (( سل، فقلت: يا رسول الله أسألك مرافقتك في الجنة، فقال: أو غير ذلك؟ قلت: هو ذاك، قال: فأعني على نفسك بكثرة السجود)).

(( قال داود فيما يخاطب ربه: يا رب أي عبادك أحب إليك أحبه بحبك؟ قال: يا داود أحب عبادي إلي تقي القلب، نقي الكفين، لا يأتي إلى أحد سوءاً، ولا يمشي بالنميمة، تزول الجبال، ولا يزول، أحبني وأحب من يحبني وحببني إلى عبادي، قال: يا رب انك لتعلم أني احبك وأحب من يحبك، فكيف أحببك إلى عبادك؟! فقال: ذكرهم بآلائي وبلائي ونقمائي))، وفي صحيح البخاري من طرق متواترة عن جماعة من الصحابة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سئل عن الرجل يحب القوم ولما يلحق بهم، فقال: (( المرء مع من أحب..)) قال أنس: فما فرح المسلمون فرحهم بهذا الحديث.. لقد كان الأمر يشغل قلوبهم وأرواحهم أمر الصحبة في الآخرة.... ! وقد ذاقوا طعم الصحبة في الدنيا.. وإنه لأمر يشغل كل قلب ذاق محبة هذا الرسول الكريم.


بلال بن رياح - رضي الله عنه - كان يعالج سكرات الموت، فسمع من تقول واحسرتاه، فقال لها: لا تقولي واحسرتاه، ولكن قولي وافرحتاه، فغدا القي الأحبة محمداً وصحبه... !


في الصحيحين البخاري ومسلم: ((سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.. ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه)).


اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك، اللهم أظلنا بظلك يوم لا ظل إلا ظلك، اللهم اجعلنا مع النبيين والصديقين والصالحين والشهداء وحسن أؤلئك رفيقا، اللهم ارزقنا الإخلاص في القول والعمل، ولا تجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا، وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى أهله وصحبه وسلم، والحمد لله رب العالمين




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الخميس نوفمبر 06, 2014 5:29 am

سر السعاده في ثلاث :
قال صلى الله عليه وسلم ) :" من بات آمنا في سربه معافى في بدنه ، عنده قوت يومه ، فقد حيزت له الدنيا بحذافيرها "
إنه تلخيص بليغ لأسباب السعاده ، أمن ، عافيه ، قوت ، يوم وتبقى الفجوة بين الامتلاك ، والرضا  بين مالدى الأنسان ، ومايريده
 

وقديما قالوا : الشيطان يمينك بالمفقود، لتكره الموجود ، ولكن الإنسنا يظل باحثا عن هذا المفقود حتى إذا ما امتلكه تحول إلى شقاء موجود، وإذا كانوا قد قالو أيضا:إذا لم تيتطع أن تعمل ماتحب ، فأحب ماتعمل فإن السعادهة أيضا تتحقق حين يسعد الإنسان ما لديه حين يعجز عن الحصول على مايتمنى .

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سرور الأمل
* رآئـــدة الخيـــر *
* رآئـــدة الخيـــر *


عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الخميس نوفمبر 06, 2014 5:37 am

قصة الشيخ سعيد الزياني في بحثه عن السعاده  >>>>>> ممكن تختصر

قصة الهداية والبحث عن السعادة


سعيد الزياني



ككل الناس كنت أبحث عن الحياة الطيبة ، وكنت أظنها فيما يعتقده الكثير ، أنها في الحصول على أشياء معينة ، كالمال والشهرة وغيرهما مما يطمح إليه غالبية البشر ، فسعيت للحصول على ذلك ، فوجدت نفسي وأنا صغير السن في بيئة المشاهير من خلال الإذاعة والتلفزيون ، حيث بدأت أشارك في برامج الأطفال ، وكان بيتنا في مدينة الرباط بالمغرب قريبا جدا من مبنى الإذاعة والتلفزيون ، فبرزت في برامج الأطفال من خلال مشاركاتي في التمثيليات وأناشيد الأطفال التي كانت تتسم بالبراءة والفطرة وتشتمل على حِكَمٍ ومواعظ ، كان ذلك في بداية الستينيات ، ثم بدأت تدريجيا الابتعاد عن البراءة والفطرة ، عندما استخدمونا ونحن أطفال صغار لمشاركة الكبار سنا في تسجيل الأغاني بالإذاعة والتلفزيون وعلى المسارح ، وبحكم تأثير البيئة ، بدأت أهتم بهذا الميدان الذي وجدت نفسي فيه ، إلى أن شاركت في مسابقة تلفزيونية للأصوات الناشئة (كما يقولون) وكان ذلك من خلال برنامج كان يذاع على الهواء مباشرة اسمه ( خميس الحظ ) فبدأت الجرائد تكتب عني مشجعة كي أستمر في ميدان الغناء ، وكان عمري آنذاك لم يتجاوز الخامسة عشر ، ثم كانت لي مشاركات من خلال برامج أخرى تلفزيونية هذا وأنا طالب أتابع دراستي ، إلى أن التحقت كمحترف بالفرقة الوطنية في المغرب ، وأصبحت أشارك أشهر المغنيين مثل عبد الوهاب الدكالي وعبد الحليم حافظ الَّذَيْنِ أصبحا فيما بعد من أكبر أصدقائي ، وفي الوقت نفسه كنت أشارك فرقة التمثيل الوطنية بالإذاعة حتى برزت في ميدان التمثيل وأصبحت أتقمص أدوارا رئيسية ، ثم بدأت أُعِدُّ وأقدم برامج إذاعية وتلفزيونية ، التي أصبحت من أشهر البرامج وأنجحها عند الجمهور ، بالإضافة إلى أني كنت أقدم النشرات الإخبارية في الإذاعة والتلفزيون مع أنشطة أخرى في ميدان الإعلام كالكتابة والتلحين والإخراج الإذاعي وغيرها. كل هذا كان بحثا عن السعادة التي لم أجدها في ذلك الميدان المليء بالهموم والمشاكل والأحقاد ، رغم أن علاقاتي كانت جيدة مع الجميع ، بل كنت أحب جميع زملائي ويحبونني ، إلا من كانوا يحسدونني على ما كنت ألاقي من نجاح ( في نظرهم ) !! ومما كان يميزني في المجتمع الذي كنت أعيش فيه ، أنه كانت لي صداقات وعلاقات وطيدة مع كبار المسؤولين في الحكومة المغربية ، حيث كان من جملة أصدقائي رئيس وزراء المغرب آنذاك ( المعطي بوعبيد رحمه الله ) الذي كنا نتبادل الزيارات تقريبا يوميا ، ويسمونه في المغرب ( وزير أول ) ، مما جعلني أتعرف عن قرب على حياة كبار المسؤولين وأشهر الفنانين ، الذين كان أغلبهم قد حُرِمَ السعادة التي كنت أبحث عنها ، فبدأت أتساءل ، ما هي السعادة ؟ ومن هم السعداء ؟ في الوقت الذي كان يعتقد فيه الكثير من الناس أننا نعيش في سعادة نُحسد عليها ، وكانت الجرائد والمجلات تكتب عني وعن (أنشطتي) باستمرار ، وتُجرِي معي مقابلات صحفية بين الفينة والأخرى ، إلى أن طُرح علي سؤال ذات يوم في إحدى المقابلات من طرف صحافي كان يتتبع أخباري باهتمام بالغ واسمه (بوشعيب الضبَّار) ، وكان السؤال هو : هل يطابق الاسم المسمى ؟ أي ، هل أنت سعيد في حياتك الفنية والخاصة ؟ وكان جوابي : أنا س ع ي ( سعيـ ) ولازال ينقصني – د – وأنا في بحث عنه ، وعندما أجده سأخبرك . كان ذلك في سنة 1974 م . بما أني لم أجد السعادة في ميدان الفن والإعلام الذي كنت أعيش فيه ، قلت في نفسي : بما أن لفظ السعادة موجود ، لابد أن يكون الإحساس بها موجودا ، فقررت أن أستغل برامجي الإذاعية التي كانت ناجحة ، للبحث عن السعادة المفقودة . فخصصت لذلك حلقات جمعت فيها نظريات وآراء الكثير من المفكرين والأدباء والفلاسفة حول السعادة ، كما أني أدرجت في البرنامج آراء الكثير من المستمعين من مختلف شرائح المجتمع حول هذا الموضوع ، وقلت في نهاية البرنامج معلقا على هذه الآراء : لقد طلبت آراء في السعادة ، فحدثوني عن كل شيء إلا عن السعادة ، حدثوني عن أحاسيس تنتاب الإنسان لفترة معينة ثم تزول ، ويبقى السؤال مطروحا ، ما هي السعادة ؟ وأين هم السعداء ؟ بعد هذا قلت في نفسي : ربما لم يقع اختياري إلا على الأشقياء الذين اطَّلعت على آرائهم ونظرياتهم ، فقررت أن أفسح المجال لكل المستمعين في برنامج إذاعي على الهواء مباشرة ، لكي يعبروا عن آرائهم حول السعادة . مع العلم أن الاستماع إلى الإذاعة كان في ذلك الوقت أكثر من مشاهدة التلفزيون ، بالإضافة إلى أنه لم تكن هناك قنوات فضائية ، وكانت المحطات المحلية تبث برامجها في ساعات معينة . فتلقيت آراء المستمعين حول السعادة ، فوجدتها آراء متشابهة ، بألفاظ مختلفة ، وقلت في آخر البرنامج المباشر ما سبق أن قلته في الحلقات الماضية : لقد طلبت آراء في السعادة ، فحدثوني عن كل شيء إلا عن السعادة ، حدثوني عن أحاسيس تنتاب الإنسان لفترة معينة ثم تزول ، ويبقى السؤال مطروحا ، ما هي السعادة ؟ وأين هم السعداء ؟

بعد ذلك قلت في نفسي : لقد بحثت عن السعادة في كل مكان ، ودخلت جميع البيوت دون استئذان ( من خلال الإذاعة والتلفزيون ) فلم أجد من يدلني على السعادة !! إذن السعادة ليست موجودة في المغرب !! ( ذلك ما كنت أعتقد في ذلك الوقت ، وإلا فالمغرب مليء بالسعداء الذين عرفتهم فيما بعد ، وسأتحدث عنهم لاحقا ) . فقررت أن أبحث عن السعادة خارج المغرب ، وكانت أوروبا أقرب ( سراب ) إلى المغرب سافرت إليها في سنة 1977م باحثا عن السعادة ، فازداد شقائي هناك ، لأنني لم أغير البيئة ، أي من بيئة شر إلى بيئة خير ، بل غيرت فقط الموقع الجغرافي. رجعت في نفس السنة إلى المغرب وإلى ميدان الإذاعة والتلفزيون والفن ، وأنا غير راض عن نفسي ، ولكني كنت مضطرا لأنه لم يكن لدي بديل ، ولم أجد آنذاك طريق السعادة . وفي تلك السنة توفي عبد الحليم حافظ الذي كان لي صديقا حميما ، فتأثرت بوفاته وخصوصا وأنه كان يحكي لي في جلسات خاصة همومه ومشاكله ومعاناته ، فكنت أخاطب نفسي قائلا : يا سعيد : لو تستمر في ميدان الغناء ، أقصى ما يمكن أن تصل إليه أن تكون مثل عبد الحليم ، أتتمنى أن تكون مثله في التعاسة والشقاء ؟ وكنت أتساءل مع نفسي ، لو جمعت الأموال الكثيرة وترقيت في أعلى المناصب ، أقصى ما يمكن أن أصل إليه أن أكون مثل فلان أو فلان الذين كانوا أصدقائي وكنت أعرف حياتهم الخاصة ، وأعرف همومهم ومشاكلهم ومعاناتهم ، لقد كنت شقيا وكانوا أشقياء ، ولكني كنت أقل شقاء منهم ، لأن بعضهم كان لا يستطيع أن يأكل وكنت أستطيع أن آكل ، وكان لا يستطيع أن يتزوج النساء وأنا أستطيع ذلك . إذن معنى هذا أن الترقي في هذه المجالات ، هو تَرَقٍ في الشقاء !!

ولكن كان علي أن أستمر في البحث إلى أن أجد السعادة المنشودة ، وأن أبقى في ميدان الفن والإذاعة والتلفزيون إلى أن أجد البديل . واصلت نشاطي في هذا الميدان أُعد وأقدم البرامج ، أُلحن وأغني وأكتب وأُقدم السهرات الفنية بالتلفزيون،إلى سنة 1981م حيث زاد الشقاء وأحسست بضيق جعلني أُغادر المغرب مرة أخرى في البحث عن السعادة ، ولكن إلى أين ؟ نحو نفس السراب الذي توجهت إليه سابقا : أوروبا . وهناك زاد الشقاء مرة أخرى ، فرجعت إلى المغرب ، ومن أجل التغيير فقط ، التحقت بإذاعة دولية في مدينة طنجة شمال المغرب ، اسمها : إذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية (ميدي 1) التي أصبحت من ( نجومها ) وكنت في الوقت نفسه أغني وأشارك في الحفلات والسهرات ، فزادت الشهرة وزاد المال وزاد الشقاء !! فبدأت أتساءل مع نفسي ، لماذا أعيش في هذه الدنيا ؟ هل لآكل وأشرب وأنام وأشتغل حتى أموت ؟ إذا كانت حياة كهذه ونهايتها موت ، فلا معنى لها ولا مبرر !! وإذا كنت في انتظار الموت الذي سيضع حدا لهذا الشقاء ، لماذا أبقى في انتظاره ؟ لماذا لا أعجل به وأموت الآن ؟ ( كانت هذه وساوس من الشيطان للدعوة إلى الانتحار ، وهذا الذي يحصل للكثير من المشاهير ) ولم أكن أعلم أن موت الذين يعيشون على هذا الحال ، ليس نهاية للشقاء ، بل هو بداية الشقاء الحقيقي ، والعذاب الأليم في نار جهنم والعياذ بالله . وأنا في صراع مع النفس والشيطان ، كانت والدتي -رحمها الله- حريصة على هدايتي ، ولكنها لم تجد الأذن الصاغية والقلب السليم الذي يتقبل دعوة الحق ، وبالأحرى ما كنت أراه من تصرفات بعض المسلمين ، كان يبعدني عن الدين ، لأن لسان حالهم كان يعطي صورة مشوهة عن الإسلام ، كما هو حال الكثير من المنتسبين للإسلام في هذا الزمان ويا للأسف . فكنت أرى المسلمين بين تفريط وإفراط ، بالإضافة إلى أن بعض المنتسبين للعلم ، كانوا يقصرون في دعوتنا إلى الله ، فكنت ألتقي مع بعضهم في مناسبات عديدة ، فكانوا ينوهون بي وبأعمالي الإذاعية والتلفزيونية ، ولا يسألون عن حالي ، هل أصلي أم لا ؟ بل كانوا يشجعونني على ما كنت عليه . فانتابني اليأس والقنوط ، وبدأت أفكر في الوسيلة التي تريحني من هذا العناء ، وتضع حدا لهذا الشقاء . وأنا على هذا الحال ، وقع بين يدي كتاب باللغة الفرنسية عنوانه الانتحار :
suicide) le ) لكاتب فرنسي ، فقرأته ، فإذا به جداول لإحصائيات للمنتحرين في الدول الأوروبية ، مبينة تزايد هذه الانتحارات سنة عن سنة ، وذَكر أن أكثر بلد يشهد الانتحارات هو السويد ، الذي يوفر لمواطنيه كل ما يحتاجونه ، ورغم ذلك فإن عدد الانتحارات في تزايد عندهم ، حتى أصبح عندهم جسر سمي ( جسر الانتحارات ) لكثرة الذين كانوا يُلقون بأنفسهم من ذلك الجسر !! عندما قرأت عن حياة هؤلاء المنتحرين وجدت أن حياتي شبيهة بحياتهم ، مع الفارق بيننا ، أني كنت أؤمن أن هناك ربا في هذا الوجود ، هو الخالق والمستحق للعبودية ، ولكني لم أكن أعلم أن هذه العبودية لله هي التي تحقق سعادتي في هذه الدنيا ، ناهيك عن الغفلة عن الآخرة وما ينتظرنا فيها . في الوقت نفسه قرأت عن بعض المشاهير من الغرب الذين أسلموا وتغيرت حياتهم رأسا على عقب ، وتركوا ما كانوا عليه قبل إسلامهم حيث وجدوا سعادتهم المنشودة في توحيد الله عز وجل وإفراده بالعبودية . ومن جملة هؤلاء ، المغني البريطاني الشهير ، كات ستيفنس ، الذي أصبح اسمه ، يوسف إسلام . اندهشت عندما رأيت صورته في إحدى المجلات وقد تغير شكله تماما ، مع العلم أن الناس ينظرون إلى التغيير الظاهري ، ولا يستطيعون أن يعرفوا التغيير الباطني والمشاعر التي يحسها الذي شرح الله صدره للإسلام . عندما سافرت آخر مرة إلى أوروبا ، كان قد رافقني أخ لي يكبرني بسنة وأربعة أشهر ،والذي بقي في هولندا بعد رجوعي إلى المغرب ، فالتقى هناك بدعاة إلى الله كانوا يجوبون الشوارع والمقاهي والمحلات العمومية ، يبحثون عن المسلمين الغافلين، ليذكروهم بدينهم ويدعونهم إلى الله تعالى، فتأثر بكلامهم ، وصاحبهم إلى المسجد حيث كانت تقام الدروس وحلقات العلم ، وبقي بصحبتهم إلى أن تغيرت حياته ، وبلغني أن أخي جُنَّ وأطلق لحيته وأصبح ينتمي إلى منظمة خطيرة ، نفس الإشاعات التي تُطلَق على كل من التزم بدين الله ، بل هي سنة الله في الكون ، أن يؤذى كل من أراد الدخول في زمرة المؤمنين ، {الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) }  [العنكبوت : 2] .

عاد أخي بعد مدة بغير الوجه الذي ذهب به من المغرب ، وقد حَسُنَ دينه وخُلقه ، وبعد جهد جهيد من طرف أخي والدعاة إلى الله الذين كانت هداية أخي على أيديهم ، وجهد ودعاء والدتي –رحمها الله- شرح الله صدري وعزمت على الإقلاع عما كنت عليه ، وندمت على ما فرطت في جنب الله ، وعزمت أن لا أعود إلى ذلك . فوجدت نفسي أعرف الكثير من المعلومات والثقافات ، إلا عن الشيء الذي خلقت من أجله ، والذي يحقق لي سعادة الدنيا والآخرة ، وهو دين الله تعالى ، فقررت أن أترك كل شيء لكي أتعلم ديني . فتفرغت لطلب العلم والدعوة إلى الله ، فوجدت سعادتي المنشودة بفضل الله ومَنِّهِ ، وأنا الآن سعيد والحمد لله ، منذ أن سلكت هذا الطريق ، وأسأل الله تعالى أن يثبتني عليه حتى ألقاه . غبت عن المغرب سنة وثلاثة أشهر لتعلم الدين والدعوة إلى الله في مجالس العلماء الربانيين ، فخرجت بوجه ، ورجعت بغير الوجه الذي خرجت به ، وبعد رجوعي تصفحت قصاصات الجرائد والمجلات التي كانت تكتب عني ، فوجدت السؤال الذي كان قد طُرح علي ، وكان قد مرت عليه 12 سنة وهو : هل يطابق الاسم المسمى ؟ أي ، هل أنت سعيد في حياتك الفنية والخاصة ؟ وكان جوابي : أنا س ع ي ( سعيـ ) ولازال ينقصني – د – وأنا في بحث عنه ، وعندما أجده سأخبرك . كان ذلك في سنة 1974 م . فبعثت برسالة إلى الصحافي الذي كان قد طرح علي السؤال أقول فيها : سألتني في حوار بجريدة الكواليس بتاريخ كذا ..السؤال التالي : وذكَّرته بالسؤال ، وكان جوابي هو التالي : وذكَّرته بالجواب ، ثم قلت له : وبما أني وعدتك بأن أخبرك بمجرد ما أجد – د – فقد وجدته وأنا الآن سعيد ، وجدته في الدين والدعوة .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همس الخوآطر



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 02/11/2014

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الخميس نوفمبر 06, 2014 10:54 am

السعادة عطاء ونعمة من الله علينا فالواجب علينا أن نسعد كل من حولنا وقربنا وأعظم سعادة هي برالوالدين..
فإنها رضى رب!! نعيم درب!!
جنة !! رحمة !! رضا !! فبر الوالدين سعاده فمن هنا ومن هذا المنطلق وهو السعادة ببر الوالدين..
ستتطلق ريشتي حوارآ مع رفيقتها فهلا سمعتمونا صاغين مستشعرين,,  شيسيششي
فأتت الرفيقة مسرعة بأخذ ريشتها لتشكي حالها على وريقات دفترها ..فتقول الرفيقة ياريشتي يا ياسندآ بدنيتي سأشكي لكِ حال بعض الأبناء هداهن الله!! 654
فتجيب الرشة قائلةً:نعم يارفيقة الخير اهمسي وسأربت على كتفك وأرشدُكِ 1251515
فتقول الرفيقة لريشتها..
ياريشتي!! كيف أبدأ؟؟ وعيناي تنهمر ادمعآ..آهٍ آهٍ ياريشتي يافرجآ لضيقتي سأنثر همسي الباكي واكتبيه لكي يسمع البشر صرختي وآهتي..ويصلح مجتمعي ويعم فرحآوسعادة ورضا رب رحمان منان.. 54265232
فتجيب الريشة قائلةً:
سمعاً وطاعةً يارفيقة فسأكتب أحرُفكِ بحبرٍ مذهب منمق ليصل الى قلب كل من يقرأ.. ابفبالاتلاىت ابفبالاتلاىت
فتقول الرفيقة لريشتها؟؟
ريشتي!!!!!!!
آهاااتي تدوي بقلبي وصرخاتي تعلو بداخلي وأدمعي تحرق جفناي وهمسي يتلعثم خائفاً قلقاً وجلاًمن العقوق......... يسبخحبمكؤمكزشسكوؤي
فتنهض الريشة مسرعةً مهدأةً رفيقتها..
رفيقتي!!!!!!! استهدي بالله واسترجعي أنفاسك وأجيبيني أي عقوووووووق؟؟؟؟
فتجيب الرفيقة لريشتها:
ريشتي: عقوق الأبناء  في هذا الزمان وقسوة القووووب,, وسوءالاسلووب... وانعدام الاحسان وتجاهل هول النيران ونسيوا قول الرحمان((فلاتقل لهما أفٍ ولاتنهرهما))..اما يعلمون ياريشتي أن هذه الديا تدوروأن عقوقهما عائد لهما..؟؟!
فتقول الريشة لرفيقتها:,
يارفيقة كلامك على صوااااااب!! ومرٌ على حبري يذاااااااب !! يسبخحبمكؤمكزشسكوؤي
فحقاً :الدور بالمسنين امتلئت! وقلوبهم بالأنين والحسرة اكتظت..!!
فأي ابن وأي رحمة وأي برٍ وصل اليه  أبناء هذا الجيل أما يعلمون ان رسولي الحبيب صلواتي وسلامي عليه حذر بالحديث وقال أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك..فمعنى هذا الحديث برواا ثم برووووا!! ثم بروااا!!
فيارفيقة!!!! 1251515
الأدمع منسابه  ...والقلوووب مرتابه.... يسبخحبمكؤمكزشسكوؤي
فتقاطعها رفيقتها وتقول مهلاً مهلاً ريشتي  مما يدمي قلبي ذلك الابن الذي يسمع كلام ضعاف النفوس ويترك أمه وحيدة
لااحدلهاولامربت لها.. يسبخحبمكؤمكزشسكوؤي
فوالله ياريشتي إن لدور المسنين ارحم فلعلهم يجدون عناية من العاملين من تلك الأم الذي يتركها ابنها وحيدة ليرضي بشراً لايدخلوه الجنة أنسيت ياابنها؟؟!!
مابعد رضاها الجنة))) أنسيت حملها تسعة أشهرٍ لك!! يسبخحبمكؤمكزشسكوؤي
أنسيت رضاعتها لك..أنسيت قلقها وسهرها عندما تمرض!!
أنسيت شوقها عندما تغيب!!
أين الرحمة ياغارقٌ في وحل عقوقك   ..؟؟
أين البر؟؟ ياابنها.. يسبخحبمكؤمكزشسكوؤي
فوالله ياريشتي أكتب ودم دمعي يسيل وأحرفي عن السطور تميل؟؟
فلك مني ياابنها نصيحةً لعلها تصل الى أعماق قلبك..جد!! واجتهد!! فوالله ثم والله ستسعد سعادة لاحد لها
جرب!!!!   تقرب!!!! كززمز
فالوالدين نعمة فلاسعادة لك ايها الابن الابرضاهما..
والتقربلهما,والحب لهما, والدعاء لهما لقوله تعالى ((وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرأً))
واجلب ايها الابن كل ماهو نفيسٍ لهما فالوالدين لايضاهيهما شيئٌ في الدنا!!
فمن هنا..  اعقد نيةً صادقةً ببرهما لتدخل جنةً سرمديةً بهنا!! ابفبالاتلاىت
 
فتجيب الريشة قائلةً   :
نعم نعم يارفيقة..!! كلماتك تذهب لأعماق الفكروتفيقه !!
ويارفيقتي...خذي مني عنواناً لحوارنا ..فهو هديةً لقارئن
ا..









(((((رضاء الوالدين طاعتي وسعادتي)))))    سيمخه     شيسيششي      


بقلمي//رفيقة الخير هاغفب      

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الجمعة نوفمبر 07, 2014 1:58 am





[rtl]الدعاء هو كسير السعاده[/rtl]


[rtl]لا يوجد شيء بعد كلام الله أفضل من كلام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهذه طريقة تساعدك على حفظ الأدعية والأذكار بأسلوب سهل وميسر....[/rtl]

[rtl]ربما لا يدرك الكثيرون أهمية حفظ الدعاء، ويغيب عنهم قول الحبيب صلى الله عليه وسلم: (الدعاء هو العبادة). ومن هنا فقد رأيتُ أن أكتب تجربتي في حفظ الأدعية والأذكار الصحيحة التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يرددها بل ويكثر من تكرارها.[/rtl]

[rtl]فالذي يتأمل حياة النبي الكريم يرى بأن حياته مليئة بالدعاء، ففي كل حركة أو فعل نجده يدعو دعاءً يناسب هذا العمل. وحتى في أدق التصرفات لم يغفل النبي عن الدعاء، ولكن السؤال: لماذا كل هذا الاهتمام بالدعاء؟[/rtl]

[rtl]لكي ندرك أهمية الدعاء ينبغي أن ندرك فوائده وأسراره ونتائجه، وماذا يحدث أثناء الدعاء، وكيف يستجيب الله دعاءنا، ولذلك ينبغي أن ننظر إلى "حفظ الدعاء" على أنه مشروع له أسس وقواعد وكلما كان اهتمامنا أكبر كان المشروع أكثر نجاحاً.[/rtl]

[rtl]لماذا ندعو الله تعالى؟[/rtl]

[rtl]1- عندما تدعو الله يجب أن تدرك بأن الله قريب منك، بل هو أقرب إليك من نفسك.{ وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) ق }.[/rtl]

[rtl]2- يجب أن تتصور أن الله تعالى يراك في كل لحظة ويسمع كل كلمة تقولها، ولذلك يجب ألا يغيب عنك هذا الموضوع وأنت تدعو الله.[/rtl]

[rtl]3- يجب أن تدرك أن الله الذي خلق الكون وخلق البحار والجبال وخلق المجرات ... قادر على أن يعطيك ما تطلب، وقادر على أن يشفي مرضك أو ينجيك من السوء أو يرزقك من حيث لا تحتسب.[/rtl]

[rtl]4- جميع الأنبياء كانوا يلجأون إلى الدعاء في الأوقات الصعبة، ولكل نبي دعوة خاصة به، والله تعالى علمنا كيف ندعوه بخوف وطمع فقال: (وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) [الأعراف: 56].[/rtl]

[rtl]5- الدعاء هو أفضل وسيلة لعلاج الأمراض! لأنك تشعر بالقرب من خالقك أثناء الدعاء، وهذا يبعد عنك ألم المرض ويبعد عنك اليأس والخوف، لأنك لجأت إلى رب قوي قادر على شفائك.[/rtl]

[rtl]6- الدعاء يساعدك على اتخاذ القرارات الصحيحة.[/rtl]

[rtl]7- الدعاء يساعدك على تطوير قدراتك الفكرية وعلى الإبداع والتفكير السليم والقدرة على التذكر.[/rtl]

[rtl]8- الدعاء يرفع النظام المناعي لأجهزة الجسم ويعالج الأمراض النفسية وبخاصة الحزن والخوف، لأن الله تعالى يقول: (أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [يونس: 62-64].[/rtl]

[rtl]9- حفظ الدعاء وتكراره عند كل مناسبة سوف يجعلك سعيداً ويزيل عنك الهموم والتوتر لأنك ستشعر بالقوة والقرب من الله جل وعلا، وسوف تتأثر بكلمات الدعاء والمعاني العظيمة التي تحملها، فتشعر بالطمأنينة وتدرك أن الدنيا لا تساوي شيئاً.[/rtl]


[rtl]10- ينبغي أن تلجأ إلى الدعاء في كل الظروف: في حالة المرض، وفي حالة قلّة الرزق، والخوف والحزن، وحتى في حالة الفرح والسرور لأن المؤمن إذا أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإذا أصابته ضراء صبر فكان خيراً له.[/rtl]


_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 09, 2014 2:45 am

السعاده في عمل الخير "


تقول الدراسات العلمية إن الإكثار من فعل الخيرات يؤثر إيجابياً على الحالة النفسية للإنسان بل ويقي من أمراض القلب..


دراسة بريطانية حديثة تؤكد أن فعل الخير بمختلف أنواعه يحسن النظام المناعي لجسم الإنسان وأن التصدق بشيء من المال على من يحتاجه أو أداء معروف له يزيد من سعادة الإنسان ويعزز ثقته في نفسه وتبين للباحثين أن فعل الخير يزيل الضغوط النفسية ويساهم في رفع احترام الذات ويزيل الكآبة ويساعد على التخلص من الانفعالات والغضب ويحسن الصحة بشكل عام .
وسبحان الله لقد أمرنا الله بالإنفاق وفعل الخير بل المسارعة في فعل الخيرات فهي صفة الأنبياء يقول تعالى :  إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا ۖ وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ ..
أيضا : يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَٰئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ ...
أيضا أحاديث نبوية كثيرة تحث على الصدقة وفعل الخير ومنها : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " داووا مرضاكم بالصدقة " – صحيح الجامع رقم 3358 أخرجه الطبراني و البيهقي 

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 09, 2014 4:01 am

كلمات بعض الاخوات عن شعورهم بالسعاده في عمل الخير
 
 
شعور جميل كان له ذكرى جميلة تعاون لذة شعور اني حققت شي حلوو هدف جميل  أستثمرت وقتي بالمفيد أن شاء الله والحمدلله كانت تجربة رائعه
 
لـ : بسمة الحياة
 
أن العمل الخير يضفي السعاده على القلب بل يجعل الروح في سماء \السعاده تحلق إن الحياة تحتاج منّا إلى العطاء وفعل الخير ، لكي يسعد الغير ويبتهج القلب ويصبح نقيا كـ الغيم
لـ : بيآض الغيم
 
عمل الخير سعادة دنيويه وراحة بال للانسان الذي ينفق في سبيل الله من امواله ويريد بها  وجه الله تعالى
قال تعالى (مثل الذين ينفقون اموالهم في سبيل الله كمثل حبة انبتت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبه والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم )
ونحن كمسلمين ديننا الحنيف امرنا بأعمال الخير وتفريج الكروب عن اخواننا الفقراء والمساكين وغيرهم
فسعادتنا تكون في ديننا الذي يوجهنا الى الاعمال الخيريه والاعمال التطوعيه في جميع المجالات

لـــ: راضية

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 09, 2014 5:01 am

مقدمه كتبت بعضها ومقتبسه بعضها شوفوها كبدايه تناسب او لا  :




نستقبلكم ببقات من الأقحوان والياسمين
ونصافحكم ( والحب أكفنا ) .. لنهديكم أجمل معانينا
ونغرف من همس الكلام أعذبه ومن قوافي .. القصيد أجزله
أهلاآ بكم من هنآ إلى حد السماء ,,
فلإهلا بكم ومرحبا ألفً ألفَ بربوع ملتقآنا  فقدأضفتم نورا يشع فيه
اليوم نلتقي من شوقا بعيد نمزج لكم أعذب الكلمات والحروف
نرسم أخاء يدوم، ودعاء بين الكفوف لا ينقطع ولا يزول
وددنآ أن نضيف لكم شيء من السعاده والسعاده في لقائكم تكتمل
فموضوع لقاءنا يا أحبتي : للروح نور فشعلي سراجها
يآترى ماهو النور الذي يشتعل كي تبتهج الروح؟
لطالما أفتقدنا نور الروحِ في هذهِ الأيام ،، وتشبعنا بزخرف الألم والأنهماك
أفتقدناه جدا ولم نعد نجد له طعم ولا ذوق أبدا؟
السعادة  كلمه تضفي لروح النور نورا يفوق الوصف
فقد أصبحنا نتحدث عن السعاده هذهِ الأيام ولم نذق طعما
السعاده يآ أحبه هي لون الحيآه تزين لنا طريق وتزهر بينا الدنيا
كي نسير على توازن في هذا الطريق ،
والسعاده يا أحبه هو شعور ناتج عن عمل يحبه الأنسان
وتشتمل السعاده على مفاهيم عديده فكل شخص يعرفها كما يراها من وجهة نظرها فهناك :
السعاده: طاقه من الرضا تقبل الواقع لانه أراده الله ونعمل على تحسين الوقع بالاسباب التي خلقها الله لنا لتحسسين اوضاعنا في الكون
السعاده : تطمئن القلب وتشرح الصدر وتريح البال
السعاده هي الرضا بكل شي وتنبع عن إيمان القلب
السعاده هي إحساس بالمتعه والإنبساط
السعاده نوعان سعادة أخرويه وسعادة دنيويه
فهناك خطوات لسعاده ، وهناك أمورآ كثير تجلب لنا السعاده

واليوم سنضفي لكم شي من السعاده ونصطحبها معا 

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 09, 2014 5:10 am

ممكن نستفيد من هذي كـ بعد المقدمه :


خطوات السعادة

الخطوة الأولى:
على طريق السعادة أن يسأل الإنسان نفسه.. ما السعادة؟ 10 أو 20 مرة، ويكتب تعريفاته وقناعاته، ثم يستعرض الإجابات حتى يعرف سبب سعادته أو تعاسته، ويكتشف موضع الخلل، وليجرب كل منا أن يقلب أفكاره السلبية عن السعادة إلي إيجابية، فإذا كان يرى أن السعادة صعبة فليحولها إلى "هي ليست سهلة، ولكنها شعور أنا مصدره، وإذا اعتقد أن السعادة لمن يملك مالا، فليحول اعتقاده إلى.." السعادة مصدرها الداخل.. وهكذا.
الخطوة الثانية:
استشعار المتعة في السعادة، وذلك بتسجيل آثار عدم السعادة في ورقة وآثار السعادة في أخرى، والمقارنة بين الورقتين، فهذا يقوي الرغبة في السعادة.
الخطوة الثالثة:
اقنع نفسك بالقدرة على إسعادها، وقل لنفسك: "لقد نجحت في التغلب على غضبي.. وسأنجح في الحصول على السعادة إن شاء الله".
الخطوة الرابعة:
تحل بصفات السعيد، ومنها: "الاستفادة من الماضي.. والتحمس للحاضر.. والتشوق للمستقبل".
- مواجهة الأحداث على أنها تحمل رسالة، والنظر إلى المشاكل على أنها فرص للتغيير.
- حسن التعامل مع النفس والآخرين.
- الإيجابية والتطور وحب التعلم.

هل السعادة لغز؟




السعادة ليست لغزا يحتاج الى اعمال الفكر والخيال والتصور لمعرفة حله!

ولكنها امتثال.. وعمل.. وهمة .. وبذل الجهد في سبيل تحصيل ما نحب.. وان كان كل مطلوب فلابد له من جهد فكيف بمطلوب هو شغل الناس الشاغل هذه الأيام حتى صارت السعادة شبحا نسمع به ولا نراه او لا نعيشه!

الكثير منا لو أخذ ورقة وقلما وكتب فيها الأشياء التي تسعدة لوجدها عديدة بل وأكثرها قريب من المرء ولن يجد كبير مشقة في تحقيقها لكن المشكلة تكمن في وضع هذه الأمور موضع التنفيذ.. تأملي اللحظات الجميلة في حياتك.. تذكريها جيدا.. ارجعي بشريط الماضي واستحضري الآن.. ستري بأن اللحظات الجميلة ما كانت كذلك الا لأنكِ عشتي خلالها ما تحبينه فعلاً.. لتضع كل منكم فكرتها عما سيجعلها سعيدة فقد تكون بعض افكاركم سبب لإيجاد السعادة لغيركم فكم من كلمة تقال تكون كبصيص أمل في بحر من اليأس

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 09, 2014 5:14 am

وهذي كمان تكون بعد الفقرتين :


كيف أكون سعيدة في حياتي؟




لا يحتاج الإنسان إلى التذكير بأن السعادة والراحة والهناء القلبي لا يمكن ان يكون في طريق المعصية والمنكر واتباع الاهواء النفسية .. بل هذه الامور تحقق غالبا متعا حسية آنية وبقدرها يكون الألم الداخلي وبحجمها يكون شقاء النفس فينقلب المأمول ( السعادة ) الى الضد ( الشقاء) بل انالسعادة في حقيقة الأمر منوطة بتحقيق الايمان في القلب وتمثله في الحياة مع الاستمتاع بما أباحه الله في هذه الحياة ( ولا تنس نصيبك من الدنيا ) فإن ان اليوم الذي تشعر فيه بالألم والتعاسة! هو يوم لا يستحق منك ان تسبه او تغضب منه.. بل الملامة ملقاة على عاتقك انت.. تأمل هذا اليوم جيدا!! ستجد انك بالفعل لم تقم فيه بعمل واحد مفيد في نظرك.. لم تعمل فيه أمرا واحدا تعلم انه سبيل الى سعادتك.. 

واليوم الذي تشعر فيه بأنك تحلق بعيدا بعيدا وانت في قمة الغبطة والانشراح.. ذلك لانك أصبت الهدف جيدا.. فعرفت مصدر سعادتك وفرحك ثم وضعته موضع التنفيذ.. 

ولهذا تجدون أهل الكسل والخمول والفراغ هم أشقى الناس.. رغم راحتهم البدنية.. لماذا؟ الاجابة واضحة( لان السعادة كما قررنا مقترنة بالعمل والفعل ) لا على الخيال والأمل.. ضع ما تحب موضع الفعل واقترب مما يؤنسك تجد السعادة

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 09, 2014 5:19 am

كيف أجعل من نفسي سعيده؟






السعادة كلمة يفتقدها الكثير في ظل الظروف المعيشية الصعبة ويبحث عنها الكثير هناك من يجدها وهناك من بقي يبحث عنها علي أمل أن يجدها في يوم من الأيام،كلمة بسيطة تملك سحر خاص ينسي الشخص همة وتدخل الفرح علي حياته،أسئلة كثيرة تدور في عقول العديد من الناس كيف أكون سعيد في حياتي ما هو سر السعادة ؟؟
ما هي الطرق والوسائل التي توصلني إليها؟؟
كل شخص همه سعادته الكبير والصغير الشباب والبنات،هناك العديد من الصبايا لسان حالهم يقول كيف اجعل من نفسي سعيدة؟هناك عدد من الخطوات والطرق التي توصلكم إلي السعادة المطلوبة:-
1-السعادة ليست بشيء ملموس ،السعادة شعور يشعر به الشخص يحول حياته إلي تفاؤل وحب وسرور، وهذا الشعور يمكن أن نحصل عليه وبسهولة وطريقة معروفة ومعلومة للجميع،السعادة الحقيقية هي القرب من الله،لو سالت كل فتاة ما هو الشيء الذي يجعلك تعيسة في حياتها؟من المؤكد سوف تسرد لك لائحة كبيرة من الأسباب جميعها يرجع سببها شيء واحد هو البعد عن الله سيكون السبب الرئيس لتعاستها وعدم سعادتها في حياتها ،إن الله يملك كل شيء بيده السعادة والفرح تقرب منه بصلاة والدعاء وقراءة القران واطلبي ما تريدين وانظر ولا حظي كيف ستتحول حياتك وينصلح شانك،ولا تعتقدي أن السعادة يمكن الحصول عليها بالمال أو من خلال زيادة الأعمال وغيرها من الأشياء التي يعتقد العديد أن السعادة بداخلها ،نحن لا ننكر أن هذه الأشياء تحقق السعادة للإنسان ولكن في حاله واحدة وهي أن لا تبعدك عن الله، فكل طريق تبعدك عن الله فعلم أنها طريق خالية من السعادة وان نهايتها ستكون صعبة،أما إذا ما كانت النعم التي أنعمها الله عليها سواء من مال أو أعمال قربتك إلي الله واستغليتها في طاعته فان الله سيزيدك سعادة ويديمها عليك، إذا كنت تبحثين عن السعادة الحقيقة تقربي من الله ولن تندمي.
2-العمل الصالح من الطرق التي إذا ما سلكتها تشعرين بالسعادة ،أكثري من الأعمال الصالحة من مساعدة الفقراء والمحتاجين انظير كم من السعادة التي ستدخل إلي قلبك إذا كنت سبب في دخول طفل المدرسة بعملك الصالح الذي قمتي به حققت حلم طفل واانقذتية من الضياع ألا يشعرك هذا بالسعادة عندما تدخلين البسمة بتصدقك علي يتيم محروم من حنا الوالدين ألا يشعرك ذلك بالسعادة السعادة الحقيقية موجودة في داخلك فلماذا تبحثين عنها بعيد عنك،بقول الله تعالي{والذين امنوا وعملوا الصالحات وامنوا بما نزل علي محمد وهو الحق من ربهم كفر عنهم سيئاتهم وأصلح بالهم}.

3-تجعلين من نفسك سعيدة بإقامتك للصلاة في موعدها المحدد،من لا يشعر بسعادة وهو جالس بين يدي ربه خالقه وخالق كل شيء يرفع يديه يدعوه ويخبره عن همومه فيزيلها عنه ويطلب منه فيلبي له طلبه أليس ذلك بكافي بان يجعلك سعيدة،هناك العديد من الناس من يفرج إذا سلم علية رئيس دولته أو شخصية مشهورة تحدثت معه،فما بالك بخالقهم وخالق كل هذا الكون يفتح لك بابه كل يوم ويستمع إليك ولطلباتك في كل لحظة تدعوها، بقلوب صادقة مع الله تكمن السعادة الحقيقية ولكي تحصلي عليها وتحققي لنفسك السعادة تقربي إليه.

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 09, 2014 6:20 am

علماء الغرب: الإيمان بالله يمنحك السعادة والاستقرار
في أكبر دراسة علمية أجريت عام 2013  يقول الباحث Stephen Cranney إن الإيمان بالله تعالى يمنح الإنسان سعادة كبيرة ويساعده على اتخاذ قرارات صحيحة وتصبح حياته ذات هدف وقيمة!
ويقول الباحث Stephen Cranney الذي أجرى الدراسة بإشراف جامعة بنسلفانيا: لقد كانت النتائج مفاجئة جداً لأننا لم نكن نتوقع أهمية الإيمان بالله، حيث أظهر المشككون عدم استقرارهم في الحياة وعدم تمتعهم بنظام مناعي قوي مثل المؤمنين بوجود إله للكون.
لقد أعلن سيغموند فرويد (مؤسس علم التحليل النفسي) ذات يوم أنه يمكن للإنسان أن يعيش حياة صحية من دون الحاجة للإيمان بالله!! ولكن الدراسات التي أجريت خلال السنوات الماضية أثبتت عكس ما يقول، فالإيمان بالله له فوائد كثيرة ولا يمكن للإنسان أن يعيش حياة هادئة وطبيعية مع الإلحاد!

أما الدراسة التي نشرت عام 2013 في مجلة Journal of Affective Disorders فتؤكد أن الإيمان بالله يعالج الأمراض النفسية. حتى إن دراسة جامعة ميسوري أظهرت أن الاعتقاد بأي دين أفضل من الإلحاد ويحسن الحالة النفسية.  ويقول العلماء إن مجرد أن تعتقد بوجود خالق للكون فإن ذلك يساعدك على الشفاء بشكل أسرع ويمنحك سعادة واطمئنان في الحياة.

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 09, 2014 6:21 am

الإيمان بالله بين العلم والقرآن
يقول الباحثون في عدة دراسات علمية: إن الملحدين يعانون من عدم الاستقرار في حياتهم العاطفية كما يعانون من القلق والاضطرابات النفسية... سبحانك يا الله، أليس هذا ما قاله القرآن قبل 14 قرناً عن أولئك الذين أنكروا وجود الله واليوم الآخر: (بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَرِيجٍ) [ق: 5]. ومعنى (مَرِيجٍ) أي مضطرب وغير مستقر، وبالفعل الملحد يعاني دائماً من عدم الاستقرار في حالته النفسية.
كما أظهرت الدراسات أن أعمال البر مثل الصلاة تعمل على تعزيز رفاهية الإنسان نفسياً، أي يعيش حياة مطمئنة!! كما بينت دراسة (22-10-2013) في جامعة بنسلفانيا أن الأشخاص الذين يؤمنون بوجود إله للكون كانت حياتهم أفضل وشعورهم بقيمة الحياة أكبر، وبالنتيجة يتمتعون بسعادة وراحة نفسية وحياة طيبة.
أليس هذا ما قاله القرآن قبل أربعة عشر قرناً.. يقول تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [النحل: 97]. هذه آية عظيمة جداً تؤكد ارتباط الإيمان بالصحة الأفضل والحياة الطيبة والهادئة.. وهذا ما تؤكده الدراسات العلمية حيث أثبت العلماء أن الإيمان بخالق الكون تعالى ينسجم مع تصميم الإنسان وطبيعته وفطرته... والسؤال ألا تشهد هذه الآية على إعجاز القرآن؟!
وفي دراسة لجامعة ستانفورد تبيّن أن الإيمان بالله يساعد على خفض ضغط الدم واستقرار عمل القلب، كما أثبتت عدة دراسات لجامعة هارفارد أن الإيمان بالله يساعد على شفاء الأمراض النفسية، كما يقول الباحث David H. Rosmarin في جامعة هارفارد: الإيمان بالله لا يحسن الحالة النفسية فحسب، بل يعالج الاكتئاب ويقضي على الضغوط النفسية.
ومن هنا ندرك لماذا أمرنا الله بممارسة الإيمان فقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا آَمِنُوا بِاللَّهِ
[النساء: 136]، فالخطاب للذين أمنوا يأمرهم أن يؤمنوا! ماذا يعني ذلك؟ أن تجدد إيمانك باستمرار من خلال تدبر القرآن ومعرفة أسراره ومعانيه وإعجازه..
ــــــــــــ
بقلم عبدالدائم الكحيل

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 09, 2014 6:24 am

الصحبة الصالحة
 

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم (مثل الجليس الصالح والجليس السوء كمثل صاحب المسك وكير الحداد لا يعدمك من صاحب المسك إما تشتريه أو تجد ريحه وكير الحداد يحرق بدنك أو ثوبك أو تجد منه ريحا خبيثة) رواه البخاري.




إن صديقات السوء عندما تقعين في مشكلة أو تحل بك مصيبة فإنهم يتخلون عنك ويبحثون عن غيرك ... وإذا كنت لا تريدين الوقوع معهم في الحرام فإنهم يستميتون من أجل إيقاعك معهم في المعصية ويزينوها لك ... قال تعالى (‏‏وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ‏)




هذه قصة زميل لي في الحي الذي نسكنه كان لا يصلي إلا إذا كان معي خجلاً مني وليس خوفاً من الله سبحانه وتعالى ... وإذا كان في البيت صلى متى شاء ... حياته كانت نوماً في النهار وسهراً في الليل على الأفلام والحرام ... قال تعالى (كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى) ففي أحد الأيام كان سهراناً على مطربته المفضلة التي كان لا ينام إلا بعد سماعها ... يقول: إنني عندما أغمضت عيني فإذا بصوت يملأ المكان ... إنه صوت الأذان ... فأحسست أن الأذان طويل جداً فانفلت لساني وقلت (ليس وقته هذا الإزعاج) وليت لساني لم ينفلت ... لأنني دفعت ثمن تلك الكلمات ... لقد كان ثمنها غالياً جداً ... يقول: سمعت بعد ذلك طنيناً خفيفاً في أذني فلم أعبأ به ونمت ولم أصل ولكن الذي سمعني لا ينام سبحانه ... قال تعالى (أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ‏) 

يقول: عندما استيقظت نزلت إلى أهلي فوجدتهم يتكلمون ولكن لا أسمع ماذا يقولون!!! فقلت لهم: لماذا لا ترفعون أصواتكم ... يقول: لا أعلم أن الأمر قد قضي في السماء ... بأن أسلب السمع وأني لن أسمع كلمة بعد ذلك الأذان ... 




جاءني بعدها بشكل مختلف ومعه أوراق يخرجها لي ... ثم أعطاني تقريراً يفيد بأنه قد فقد حاسة السمع تماماً ... وأنه ليس هناك أي أمل في السمع إلا أن يشاء الله بإجراء عملية زراعة قوقعة في الأذن اليمنى فقط ... وهذه العملية تكلف مائة ألف ريال ... 




حكى لي معاناته خلال سنتين ... يقول: والله جميع الأصدقاء تركوني!!! كنت أخطط للسفر معهم وقضاء الأوقات معاً ولكن تركوني جميعاً فأصبحت جالساً في البيت لوحدي ... فشعرت وقتها بضيق لا يعلمه إلا الله وحزن شديد لدرجة أنني فكرت أن أنتحر... يقول: تصدق أنني تمنيت أنني مولود أصم!!! على الأقل يكون لدي أصدقاء أفهمهم ويفهموني بالإشارة ... علمت يقيناً أن الله عظيم وأنه سمعني يوم أن لم يسمعني أحد ... 




أخيتي متى نحس بنعم الله جل وعلا علينا؟؟؟ فهذا فقد حاسة واحدة فقط فلم يطق العيش بدونها ... قال تعالى (‏ ‏إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا) فابحثي في صداقاتك وانظري على ماذا تقوم؟؟؟ فإن كانت في العون على طاعة الله واجتناب ما حرم سبحانه ... فنعم الصداقة التي تقودك إلى الجنان ... وإن كانت تلك الصداقات تزين لك المعصية وتثقل عليك الطاعة ... فبئست الصداقة التي تقودك إلى النار وغضب الجبار ... قال تعالى (الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ) وقال سبحانه (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا‏)






**

من كتيب(لأنّك غالية) عبد المحسن الأحمد




_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 09, 2014 10:00 pm

هذي هي الخاتمه :




أحبتي علينآ أن نبحث عن السعاده نتطلع عليهآ لا نكتفي بالقول
ونعزف عن الفعل والبحث عنها ،،
السعاده تبحث عنك فبحث عنها أنت 
أجعلها تحتويك بين أحضانها وكن ممن يبحث عن سعادة تظل به الدنيا والاخره ،
في نهاية لقائنا نستودعكم الله على أمل أن نلتقي بكم من جديد
أدام الله سعادة في قلوبكم وأزاح الرحمن عنكم الكدر ،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيآضو
* ربـــآه جنـــه *
* ربـــآه جنـــه *
avatar

عدد المساهمات : 682
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
الموقع : ربي ابني لي عندك بيت في الجنـه

مُساهمةموضوع: رد: تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~   الأحد نوفمبر 09, 2014 10:14 pm

عبااارات ترحيبيه




حبـآ في لقيـآكم وشوق لمحيـآكم 

دعونآكم لجمـآل حضوركم 

فأنتم ضيـآء الحفل ورونقه 


.

.


هلا باللي نهليبه .. وشوفته تشرح البال

ولو رحبت مايكفي .. لك مليون ترحيبه

كل شي يبتسم ويتوهج فرحا بقدومك وبحضورك 

_________________
.
.

بالرغم من كلّ شيء .. لاتنسى أن العمل الطيب هو سعادة … .
إنه زهرة نبتت من حياة طويلة عامرة بالبهجة ، والرضا النفسي ..
إنه يخبرنا بساعات الرضا والسلام وأيام سمت فيها أرواحنا للذروة
.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تجهيزآآت لبرنامج الســـعاده .. ~
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فريق رآئدآت الخير  :: قسسم التـنـفـيذ-
انتقل الى: